باكستان تؤكد نهاية وجود ”الويغور“ على أراضيها

باكستان تؤكد نهاية وجود ”الويغور“ على أراضيها

بكين- قال وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف خلال زيارته للعاصمة الصينية بكين، الأحد، إن باكستان تخلصت من كل متشددي ”الويغور“ من أعضاء حركة تركستان الشرقية الإسلامية على أراضيها لكنها ستواصل التزام الحذر لضمان عدم عودتهم.

وتلقي بكين باللوم على الحركة في تنفيذ هجمات في إقليم شينجيانغ موطن ”الويغور“ المسلمين في أقصى غرب الصين، رغم أن الكثير من الخبراء الأجانب يشككون في وجود هذه المجموعة كمجموعة مترابطة.

وسبق أن دعت الصين – حليف باكستان الوحيد في المنطقة – إسلام أباد للقضاء على من تقول إنهم متشددون من شينجيانغ يختبئون في منطقة الحزام القبلي التي ينعدم فيها القانون وينشط فيها مزيج خطر من الجماعات المتشددة منها تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وقال آصف للصحفيين على هامش منتدى أمني: ”نعتقد أنه جرى القضاء عليهم جميعا، أعتقد أنه كانت هناك مجموعة صغيرة في المناطق الجبلية، جميعهم إما رحلوا أو تم القضاء عليهم، لم يعد هناك أحد منهم.“

وأضاف أن من مصلحة باكستان مثلما هو من مصلحة الصين محاربة متشددي ”الويغور“، نافيا أي خلاف في الرأي بين بكين وإسلام أباد بشأن مساعي باكستان للتعامل مع المشكلة.

ولفت آصف إلى أن ”المعركة مع حركة تركستان الشرقية الإسلامية هي معركتنا وليست معركة الصين فحسب، إنها معركة مشتركة ضد الحركة بين باكستان والصين، لذا لا يوجد خلاف في الرأي على الإطلاق بشأن القضاء على الحركة في مناطقنا القبلية.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com