تركيا تهدد بإسقاط أية مقاتلة تنتهك مجالها الجوي

تركيا تهدد بإسقاط أية مقاتلة تنتهك مجالها الجوي

اسطنبول ـ قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم السبت إن تركيا لن تتردد في إسقاط الطائرات التي تنتهك مجالها الجوي وذلك بعد يوم من اسقاطها طائرة بدون طيار مجهولة الهوية بالقرب من حدودها مع سوريا.

وينفذ الطيران السوري والروسي وتحالف تقوده الولايات المتحدة مهام قتالية قرب حدود تركيا في إطار الصراع الدائر في سوريا.

وتسلط واقعة اسقاط طائرة بدون طيار الضوء على الخطر الذي يمكن أن يجر تركيا إلى مواجهة عسكرية.

وتملك تركيا ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي.

واشتكت تركيا بالفعل من انتهاك طائرات حربية روسية لمجالها الجوي بمحاذاة الحدود مع سوريا في وقت سابق هذا الشهر.

وقال أوغلو خلال تجمع لحزبه العدالة والتنمية الحاكم في مدينة قيصرية بوسط البلاد ”أسقطنا طائرة بدون طيار امس. إذا كانت طائرة (عسكرية) فاننا سنفعل نفس الشيء. قواعد الاشتباك الخاصة بنا معروفة. أيا كان الذي سينتهك حدودنا سيلقى الرد الضروري.“

ولا تزال تركيا تحقق بشأن الجهة التي جاءت منها الطائرة بدون طيار.

وقال مسؤول أمريكي امس الجمعة إن واشنطن تعتقد أن الطائرة روسية لكن وزارة الدفاع الروسية قالت إن كل طائراتها في سوريا عادت بسلام إلى قواعدها وإن كل الطائرات بدون طيار تعمل ”وفقا لما هو مخطط“.

وقال الجيش التركي انه أسقط الطائرة بعد أن واصلت مسارها رغم تحذيرها ثلاث مرات وفقا لقواعد الاشتباك التركية.

وقال تلفزيون (إن.تي.في) إن الطائرة وصلت لمسافة ثلاثة كيلومترات داخل المجال الجوي التركي.

ونقلت وكالة انترفاكس للانباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها امس إنها أقامت اتصالات مباشرة مع الجيش التركي لتفادي وقوع حوادث مع الطائرات الحربية التي تحلق قرب الحدود التركية.

وفي ذات السياق، قال الجيش التركي اليوم السبت إن ثلاثة من جنوده و28 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قتلوا في غارات جوية واشتباكات على مدى اليومين الماضيين في جنوب شرق البلاد الذي تسكنه أغلبية كردية وذلك قبل أسبوعين من انتخابات برلمانية.

وقتل الجنود في اشتباكات مع عناصر من حزب العمال الكردستاني في داجليجا بإقليم هكاري بينما أصيب ستة آخرون.

وقال الجيش إنه قتل من حزب العمال الكردستاني 17 عنصرا في عملية برية قال إنها مازالت مستمرة لطرد المهاجمين.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للصحفيين اثناء زيارة يقوم بها إلى جمهورية شمال قبرص التركية ”أحد الشهداء في داجليجا قائد كتيبة. العمليات متواصلة.“

وأضاف قائلا ”العمليات ستستمر إلى أن يتحقق السلام. مهمة الدولة حماية مواطنيها والبلاد.“

وقالت مصادر أمنية إن العملية في محيط داجليجا تضم وحدات من القوات الخاصة بدعم جوي.

وقال الجيش في بيان في وقت سابق اليوم إن الضربات الجوية ضد قواعد لحزب العمال الكردستاني في إقليم هكاري أسفرت عن مقتل 11 مقاتلا كرديا ودمرت مستودعات للأسلحة ومخابئ.

ولا يزال العنف مستمرا رغم دعوة أصدرها حزب العمال الكردستاني قبل أسبوع حين أمر مقاتليه بوقف جميع العمليات في تركيا ما لم يتعرضوا لهجوم.

ورفضت الحكومة هذا التحرك بوصفه مناورة انتخابية لتعزيز حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد قبل الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في الأول من نوفمبر تشرين الثاني وقالت إن العمليات العسكرية ستستمر حتى يلقي مقاتلو حزب العمال الكردستاني أسلحتهم ويغادروا تركيا.

وحمل حزب العمال الكردستاني – الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بأنه منظمة إرهابية- السلاح في 1984 مطالبا بقدر أكبر من الحكم الذاتي للأكراد في جنوب شرق البلاد.

وقتل نحو 40 ألف شخص في الصراع.

واستعر الصراع مجددا في يوليو/ تموز بعد انهيار اتفاق لوقف إطلاق النار صمد عامين وهو ما وجه ضربة لمحادثات السلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com