رئيس مجلس الأمن: العنف لن يتوقف في القدس دون إقامة الدولتين

رئيس مجلس الأمن: العنف لن يتوقف في القدس دون إقامة الدولتين

نيويورك- دعا رئيس مجلس الأمن الدولي ومندوب إسبانيا الدائم لدى الأمم المتحدة رومان أويارزون مارشيسي، الجمعة، المجتمع الدولي إلى العمل من أجل ”إيجاد أفق سياسي يسمح بتطبيق مبدأ حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية“.

وأكد مارشيسي في ختام الجلسة المفتوحة التي عقدت اليوم حول ”الشرق الأوسط“ على ضرورة التزام جميع الأطراف باتفاقيات ”الوضع الراهن“ للقدس.

وأشار رئيس مجلس الأمن إلى أن ”القدس هي أراض مقدسة للمسلمين والمسيحيين واليهود، وينبغي الالتزام باتفاقيات الوضع الراهن الخاصة بها ولا ينبغي أن يكون هناك مكان للمتطرفين في تلك المدينة“.

وأضاف أنه ”ينبغي أن تصبح القدس عاصمة الدولتين، والسؤال الآن هو كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يتعامل مع هذا الملف؟“، لافتا: ”أعتقد أنه ليس بإمكان مجلس الأمن أن يقدم الكثير في هذا الملف مالم يكن الطرفان المعنيان مهتمين بما يجري“.

وعبر مارشيسي عن أمله في أن يرى ”اعتدالًا من قبل إسرائيل ومن قبل السطلة الفلسطينية“، مطالبا ”الجميع تجنب التحريض ووقف الاستخدام المفرط للقوة“.

وحذر من ”خطورة الموقف علي الأرض في القدس“ قائلا أنه ”يتعين إطلاق عملية سلام حقيقية، وتعتقد أسبانيا أنه من الضروري تنشيط اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، وعلينا أن نخلق أفقا سياسيًا يسمح بتطبيق مبدأ حل الدولتين وبدون ذلك لن يتوقف العنف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com