أوروبا: التدخل الروسي في سوريا يغير قواعد اللعبة

أوروبا: التدخل الروسي في سوريا يغير قواعد اللعبة

المصدر: شبكة إرم ـ مدني قصري

قالت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إن تدخل روسيا، التي تدعم نظام الرئيس بشار الأسد، في سوريا، عسكريا وسياسيا، بدأ يغير كل قواعد اللعبة.

وأوضحت موغيريني لدى وصولها إلى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ ”لا شك أن اللعبة تتغير، ولهذا التغيير جوانب مثيرة للقلق“.

وأضافت أن الوضع في سوريا سوف يناقش باستفاضة خلال الاجتماع، ولاسيما فيما يتعلق بانتهاكات المجال الجوي التركي من قبل الطائرات الروسية.

وتابعت موغيريني ”التدخلات في النزاع يجب أن تكون منسَّقة بين الجميع، وإلا فإن الأمر سيكون غاية في الخطورة ليس فقط من الناحية السياسية، ولكن على الخصوص من وجهة النظر العسكرية“.

ودعت المسؤولة الأوروبية روسيا إلى ”التركيز بشكل واضح على داعش والجماعات الإرهابية الأخرى على النحو الذي حددته الأمم المتحدة“ في سوريا.

وتقول موسكو إن غاراتها توجَّه ضد داعش، ولكن الغربيين يتهمون روسيا بأن غاراتها تستهدف جماعات المعارضة المعتدلة.

وقالت موغيريني، في إشارة إلى جهود الأمم المتحدة الرامية إلى الدفع نحو تسوية سياسية في سوريا، وهي العملية المتعثرة، الآن، ”لدينا جميعا قاعدة مشتركة، الولايات المتحدة، وروسيا، ومختلف الدول“.

ودعت بعض الدول الأوروبية بشكل واضح من أجل فتح مفاوضات مع الرئيس السوري بشار الأسد، وهو الاحتمال الذي ترفضه كل من فرنسا والمملكة المتحدة.

وقالت، وفقا للنص الذي سينشر اليوم الاثنين ”يتعين على الوزراء الدعوة لعملية انتقال شاملة وسلمية“.

لكن المسؤولة الأوروبية لم تقل إن كانت هذه العملية ستتضمن الأسد أم لا.

وأشارت موغيريني إلى أن ”كل الذين لديهم دور في الأزمة وفي العملية الانتقالية يجب أن يجتمعوا حول طاولة المفاوضات“.

وقال الائتلاف السوري المعارض إنه لن يشارك في المناقشات التمهيدية المقترحة من قبل الأمم المتحدة لإعداد مفاوضات السلام، وخاصة بسبب الغارات الجوية التي تشنها روسيا في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com