روسيا تواصل غاراتها في سوريا لليوم الرابع وسط تزايد الانتقادات

روسيا تواصل غاراتها في سوريا لليوم الرابع وسط تزايد الانتقادات

المصدر: شبكة إرم ـ خاص

يواصل سلاح الجور الروسي غاراته في سوريا ضد مواقع للمعارضة لليوم الرابع على التوالي، فيما تتزايد الأصوات الغربية المنتقدة لهذه الضربات التي ستعزز مكانة الرئيس السوري، وفق محللين.

وقال مسؤول كبير بالجيش الروسي السبت إن سلاح الجو الروسي نفذ أكثر من 60 طلعة جوية في سوريا خلال 72 ساعة الماضية، وانها أضعفت بدرجة كبيرة القدرة العسكرية للإرهابيين هناك.

وقال المسؤول أندريه كارتابولوف من رئاسة الأركان الروسية إن سلاح الجو الروسي قصف اكثر من 50 هدفا لداعش خلال ضرباته الجوية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن كارتابولوف قوله ”الغارات نفذت على مدار الساعة من قاعدة الحميميم في عمق الأراضي السورية.“

وأضاف أن روسيا حذرت الولايات المتحدة قبل شن غاراتها ونصحت الأمريكيين بوقف طلعاتهم الجوية في المناطق التي يعمل فيها سلاح الجو الروسي.

وتابع ”قال لنا الأمريكيون خلال المناقشات إنه لا يوجد أحد في تلك المنطقة باستثناء الإرهابيين“، مشيرا إلى المنطقة التي ينشط فيها سلاح الجو الروسي حسبما أفادت وكالة إنترفاكس.

إلى ذلك، انضم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون السبت إلى الانتقادات المتزايدة للضربات الجوية الروسية في سورية، وقال إن هذه الضربات تزيد الموقف سوءا وتساعد الرئيس السوري بشار الأسد على البقاء في السلطة.

وقال كاميرون: ”إنه من الواضح تماما أن روسيا لا تميز بين تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وجماعات المعارضة السورية المشروعة، ونتيجة ذلك أنهم بالفعل يدعمون الأسد الجزار ويساعدونه، ويزيدون الموقف سوءا بحق“.

وقال كاميرون الذي يصر على أن الأسد لا ينبغي أن يلعب أي دور في أي حكومة سورية في المستقبل ”لكننا يجب أن نستثمر هذه اللحظة لمحاولة السعي لتقديم خطة شاملة من أجل التوصل لمرحلة انتقالية سياسية في سورية؛ لأن هذا هو السبيل لإرساء السلام في المنطقة“.

من جانبه، قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون اليوم السبت إن ضربة جوية واحدة بين كل 20 ضربة روسية في سوريا تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية محذرا من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقتل المدنيين دعما للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال فالون في مقابلة مع صحيفة ذا صن إن الغالبية العظمى من الضربات الجوية الروسية لا تستهدف التنظيم المتشدد على الإطلاق.

وأضاف ”تشير أدلتنا إلى أنهم يسقطون ذخيرة غير موجهة في مناطق مدنية ويقتلون مدنيين… إنهم يسقطونها على قوات الجيش السوري الحر التي تقاتل الأسد.“

واتهم فالون روسيا باسقاط ذخائر غير موجهة على مناطق مدنية وضد أعداء للأسد تدعمهم قوى غربية وخليجية. وتقول روسيا إنها تستهدف الدولة الإسلامية بقنابل موجهة بدقة.

في غضون ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 39 مدنيا على الأقل قتلوا منذ بداية الضربات الجوية الروسية يوم الأربعاء.

وأضاف أن 14 مقاتلا معظمهم من متشددي الدولة الإسلامية قتلوا أيضا.

وأثارت الحملة الجوية الروسية في سوريا انتقادات قوية من الولايات المتحدة وحلفائها. ويشارك بالفعل تحالف تقوده الولايات المتحدة ومقاتلون على الأرض من دول بالمنطقة في الصراع المستمر منذ ما يربو على أربعة اعوام في سوريا.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما حذر أمس الجمعة من أن جهود روسيا لدعم النظام السوري سوف تؤدي إلى ”تورطها في مستنقع“ وتقوية تنظيم داعش.

والأسبوع الماضي أعلنت روسيا قرارها بشن غارات في سوريا في تصعيد مثير للتدخل الأجنبي في بلد تعصف به حرب أهلية منذ ما يزيد على أربع سنوات.

وقال مقاتلون من المعارضة المسلحة الأسبوع الماضي إن الضربات الجوية الروسية قصفت ما لا يقل عن أربعة فصائل من المعارضة المسلحة التي تعمل تحت مظلة الجيش السوري الحر الذي يتلقى دعما عسكريا كبيرا من الدول المعارضة للأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com