نائب إيراني: مصافحة ظريف وأوباما مخالفة لمبادئنا

نائب إيراني: مصافحة ظريف وأوباما مخالفة لمبادئنا

المصدر: طهران ـ من أحمد الساعدي

وصف نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني منصور حقيقت بور، الثلاثاء، مصافحة وزير الخارجية محمد جواد ظريف مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في نيويورك بأنها ”مخالفة لمبادئ الثورة الإسلامية“.

وقال النائب حقيقت بور في تصريح لوكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية، ”إن مصافحة العدو مخالفة لمبادئ الثورة الإسلامية“، في إشارة منه إلى مصافحة ظريف مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما بحضور وزير الخارجية جون كيري.

وأضاف النائب عن التيار الإيراني المتشدد أن النواب سيجرون ”تحقيقا لمعرفة الحقيقة“، معرباً عن أمله بأن ”لا تتأكد“ هذه المصافحة لأنه إن تأكدت فإن البرلمانيين ”لن يبقوا مكتوفي الأيدي بل سيتحركون“.

وقالت وكالة أنباء ”إيسنا“ الطلابية الإيرانية، الثلاثاء، إن المصافحة جرت بعد خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونقلت الوكالة عن مصدر مقرب من الخارجية الإيرانية، أن ظريف ”كان يغادر البهو في الأمم المتحدة عندما وجد نفسه صدفة أمام الرئيس أوباما وجون كيري وزير الخارجية الأمريكي اللذين كانا ذاهبين إلى الجمعية العامة، فتبادلوا التحية وتصافحوا لوقت وجيز“.

وأكدت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها الاثنين ضمنا المصافحة، موضحة أنها جرت ”عن طريق الصدفة تماما“ و“لم تكن مخططة“.

كما أكد مسؤول أمريكي كبير في نيويورك أن أوباما وظريف التقيا صدفة وتصافحا أثناء غداء نظمه الاثنين الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، موضحاً أن حديثهما المقتضب دام اقل من دقيقة.

وقطعت إيران والولايات المتحدة علاقاتهما الدبلوماسية في عام 1980 على إثر قيام طلاب إسلاميين باحتجاز دبلوماسيين في سفارة الولايات المتحدة بطهران رهائن بعد بضعة أشهر من الثورة الإسلامية التي قادها الإمام الخميني الراحل عام  1979.

لكن العلاقات بين البلدين تحسنت منذ إبرام الاتفاق النووي في 14 تموز/يوليو بين إيران والدول الكبرى وفي طليعتها الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة