إسرائيل تقصف مواقع للجيش السوري في ريف القنيطرة

إسرائيل تقصف مواقع للجيش السوري في ريف القنيطرة
القنيطرة (سوريا) – قصف الجيش الإسرائيلي، مساء الأحد، عددًا من المواقع العسكرية التابعة للنظام السوري، في ريف القنيطرة الأوسط، جنوبي سوريا.

وأفادت مصادر محلية أن القصف نفذ بصواريخ أرض أرض، واستهدف سرية ”كوم محيرس“، وقيادة اللواء 90، وسرية الصقري، وتل شحم،  ما أدى إلى تدمير مدافع ودبابات النظام السوري في تلك المنطقة.

وأضافت المصادر أن طائرات استطلاع إسرائيلية حلقت أثناء القصف وبعده، فوق الأماكن التي تم استهدافها، واستمر تحليقها لأكثر من ساعة.

وكان الجيش الإسرائيلي، أعلن مساء اليوم الأحد، عن استهداف موقعين للجيش السوري، على خلفية سقوط قذيفة ”هاون“ في الشطر الخاضع للسيطرة الإسرائيلية من هضبة الجولان.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي (رسمية) ”قام سلاح المدفعية الإسرائيلية، باستهداف موقعين تابعين للجيش السوري، على خلفية سقوط قذيفة هاون في هضبةالجولان، مصدرها الأراضي السورية“.

وأضافت الإذاعة ”إن الجيش الإسرائيلي، حمل الجانب السوري مسؤولية سقوط القذيفة في مرتفعات الجولان“.

وأفادت الإسرائيلية العامة (رسمية)، مساء اليوم الأحد، بسقوط ”قذيفة هاون“ في الجزء الخاضع للسيطرة الإسرائيلية من هضبة الجولان، مصدرها الأراضي السورية، دون التسبب بأضرار أو إصابات.

وقالت إن ”قذيفة هاون أطلقت من الجانب السوري من الحدود (خط وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل)، سقطت على مرتفعات الجولان“.

وأضافت الإذاعة ”جاء ذلك جراء اشتباكات بين الجيش السوري ومعارضين بالقرب من الحدود الإسرائيلية“، مشيرة إلى أن القذيفة ”لم توقع أضرار أو إصابات“.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، ”أفيخاي أدرعي“، قال مساء أمس السبت، إن ”قذيفة صاروخية“ سقطت في الجزء الخاضع للسيطرة الإسرائيلية من هضبة الجولان، مصدرها الأراضي السورية، دون التسبب بأضرار أو إصابات.

وأضاف أدرعي، في تصريح مكتوب، أن ”قذيفة صاروخية سقطت في منطقة مفتوحة في شمالي هضبة الجولان“، مشيرًا إلى أن سقوط القذيفة كان ناتجًا أيضًا عن ”المعارك الدائرة داخل سوريا“.

وقد تكرر في الأشهر الأخيرة، استهداف مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري في ريف القنيطرة وريف دمشق الغربي، كان أخرها قبل نحو شهر، عندما قصفت طائرات إسرائيلية، الفوج 137 التابع للنظام السوري جنوب العاصمة السورية دمشق (نحو 25 كيلومتر).

تجدر الإشارة أن إسرائيل قصفت مرات عدة، مواقع عسكرية داخل الأراض السورية، خلال العقود الماضية، إلى جانب تكرر حالات اختراق الأجواء السورية، حيث كان المسؤولون السوريون يقومون في كل مرة  بإطلاق تصريحات تؤكد على ”احتفاظ النظام بحق الرد“ إزاء تلك الخروقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com