الصين والولايات المتحدة في صف واحد ضد الفساد

الصين والولايات المتحدة في صف واحد ضد الفساد

المصدر: إرم – مدني قصري

قالت وزارة الخارجية الصينية في بيان صحفي أمس السبت إن الصين والولايات المتحدة الأمريكية تعهدتا بتكثيف الحرب ضد الفساد وغسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وجاء في البيان أن ”الجانبان تعهدا بتكثيف تعاونهما الفعلي في الوقاية الفعالة من الفساد، وفي الكشف عن إساءة استخدام الأموال العامة، وتبادل الأدلة، ومحاربة الرشوة العابرة للبلدين، وترحيل الهاربين والمهاجرين غير الشرعيين، ومراقبة تجارة وتهريب المخدرات، ومكافحة الإرهاب ”.

وبحسب البيان فستلتقي وزارة الأمن العام الصينية ووزارة الأمن الداخلي الأمريكية في ”الوقت المناسب“ في الولايات المتحدة.

ويقول المحللون إن التوترات بين الصين والولايات المتحدة حول الحريات الفردية وتوسعها الإقليمي لا تعيق التعاون بينهما حول قضايا أخرى.

وجاء في تقرير لصحيفة لاتريبون الفرنسية أن الرئيس الصيني شي جين بينغ أطلق حملة ضد الفساد في الصين منذ توليه مهام منصبه منذ أكثر من عامين، وقد شرعت السلطات في تنفيذ إجراءات ضد الصينيين الذين فروا إلى الخارج، كجزء من عملية ترحيل المسؤولين المتهمين بالفساد.

وقال بيان الخارجية الصينية حول عمليات الترحيل إن “ الجانبان يرحبان بالتقدم الذي تم إحرازه مؤخرا في ترحيل الفارين الصينيين والمهاجرين غير الشرعيين، عن طريق رحلات طيران، ويُأمل في أن يتواصل هذا التعاون“.

وتشير التقارير الدبلوماسية إلى أن حملة الترحيل أثارت مخاوف في أستراليا، حيث أوفدت الصين أعضاء من الأجهزة الأمنية للضغط على المشتبه بهم دون إخطار السلطان في كانبيرا.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم الدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، لم توقّع على معاهدة تسليم المجرمين مع الصين التي ما زالت مراقبة المحاكم فيها خاضعة للحزب الشيوعي، وحيث يعتبر استخدام القوة لانتزاع الاعترافات أمرا عادي وطبيعيا

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com