أوباما يطالب الصين بوقف القرصنة الإلكترونية‎

أوباما يطالب الصين بوقف القرصنة الإلكترونية‎

واشنطن- طالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الرئيس الصيني شي جين بينج، يوم الجمعة، بضرورة وقف أعمال القرصنة الصينية ضد الشركات الأمريكية، كما اتفق الزعيمان على عدم التورط في سرقات ترعاها حكومتا البلدين لحقوق الملكية الفكرية والأسرار التجارية في الفضاء الإلكتروني.

وقال أوباما، في مؤتمر صحفي، عقب محادثاته في المكتب البيضاوي مع شي: ”لقد أثرت، مرة أخرى، مخاوفنا المتزايدة حول تزايد التهديدات باستخدام أسلحة الانترنت ضد الشركات الأمريكية والمواطنين الأمريكيين، لقد أوضحت له أنها يجب أن تتوقف“.

وأقيمت للرئيس الصيني مأدبة عشاء رسمية في وقت لاحق يوم الجمعة.

واتفقت الولايات المتحدة والصين على أن حكومتيهما لن “ تجري أو تدعم بشكل معلوم“ عمليات سرقة حقوق الملكية الفكرية أو غيرها من المعلومات التجارية، وإنهما ستحاولان العمل سويا لوضع ”معايير مناسبة لسلوك الدولة في الفضاء الإلكتروني داخل المجتمع الدولي“.

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت منذ فترة طويلة عن مخاوفها بشأن القرصنة الصينية المدعومة من الحكومة ضد الشركات الأمريكية، وألقي باللوم على بكين مؤخرا لعملية القرصنة الجماعية ضد الملايين من سجلات الموظفين الحكوميين بالولايات المتحدة.

ورغم الإعلان يوم الجمعة، لم يتم التوصل إلى اتفاق ترددت أنباء أنه تجري دراسته بشأن السيطرة على التسلح في الفضاء الإلكتروني.

وقال أوباما ”ما قلته للرئيس شي وما أقوله للشعب الأمريكي، هو هذا السؤال، هل ستتبع الكلمات إجراءات؟.. سنراقب الأمر عن كثب لإجراء تقييم بشأن ما إذا كان قد تم إحراز تقدم في هذا المجال.“

من جانبه، تحدث شي عن رغبته في جعل الأمن الإلكتروني مجالا للتعاون بدلا من المواجهة.

وقال ”نحن بحاجة إلى تعزيز التعاون وتفادي ما يؤدي إلى المواجهة، يجب ألا نسيس هذه القضية“.

كما أعلن الزعيمان أنهما أحرزا تقدما بشأن مكافحة تغير المناخ، وأكد أوباما وشي اللذان يترأسان اثنتين من أكبر دول العالم انتاجا لانبعاثات الكربون عزمهما الدفع نحو إبرام اتفاق مناخ عالمي طموح بأهداف جديدة في كانون أول/ديسمبر المقبل.

وتعهد شي بمساهمة بلاده بمبلغ 3 مليار دولار مثل الولايات المتحدة وذلك لمساعدة الدول النامية على مكافحة تغير المناخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة