أخبار

الاتحاد الاوروبي يرحب بـ "نجاح" المحادثات الليبية
تاريخ النشر: 14 سبتمبر 2015 1:02 GMT
تاريخ التحديث: 14 سبتمبر 2015 1:02 GMT

الاتحاد الاوروبي يرحب بـ "نجاح" المحادثات الليبية

الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي تقول "إن هذا أمر مشجع.. إن التوصل لاتفاق سريع سيساهم في إنهاء الأزمة الليبية".

+A -A

بروكسل – رحب الاتحاد الاوروبي بما أسماه ”نجاح المحادثات الجارية بين الأطراف الليبية في المغرب للتوصل إلى اتفاق سياسي“، معتبرا الخطوة بـ ”المشجعة“.

وقالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ”فيديريكا موغريني“، في بيان صحفي أمس الأحد، ”هذا أمر مشجع.. إن التوصل لاتفاق سريع سيساهم في إنهاء الأزمة الليبية“.

واعتبرت موغريني أن تشكيل حكومة وفاق وطني ”أمر حاسم على صعيد بناء ليبيا سلمية ومستقرة، ومهم لإنهاء الأزمة التي تسببت في معاناة  الشعب الليبي ودفعت بالبلاد إلى حافة الكارثة“.

وذكرت موغريني بالدعم الذي قدمه الاتحاد الأوروبي والممثل الخاص للأمم المتحدة ”برناردينو ليون“، للتوقيع على اتفاق بين الأطراف المتنازعة، مؤكدة على ”ضرورة انخراط جميع المشاركين بشكل بناء في وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق خلال الأيام المقبلة، لضمان مصالح جميع الليبيين“.

و كان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ”برناردينو ليون“، أعلن أمس الأحد، عن توصل الأطراف الليبية المشاركة في الحوار في مدينة الصخيرات المغربية، إلى اتفاق سياسي لإنهاء الأزمة، مشيرًا أن التوقيع على الاتفاق سيجري في 20 أيلول/ سبتمبر الجاري.

ووقعت أطراف ليبية، من بينها مجلس النواب، وعمداء مجالس بلدية، أبرزهم المجلس البلدي في مصراتة، بالأحرف الأولى، وثيقة الاتفاق السياسي بالصخيرات المغربية، في يوليو/تموز الماضي، غير أن المؤتمر الوطني العام في طرابلس، اعترض على مضمونها، وطالب بتعديلات على نصها.

وتتصارع حكومتان على السلطة في ليبيا، الحكومة المؤقتة، المنبثقة عن مجلس نواب طبرق، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس (غرب).

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك