روسيا تنخرط عسكريا في سوريا وأمريكا تتأهب لرد مناسب – إرم نيوز‬‎

روسيا تنخرط عسكريا في سوريا وأمريكا تتأهب لرد مناسب

روسيا تنخرط عسكريا في سوريا وأمريكا تتأهب لرد مناسب

واشنطن ـ قال مسؤولون أمريكيون اليوم الأربعاء إن روسيا أرسلت سفينتي إنزال بري وطائرات إضافية إلى سوريا في اليوم السابق أو نحو ذلك وأرسلت عددا صغيرا من قوات مشاة البحرية في أحدث المؤشرات على حشد عسكري جعل واشنطن تقف في حالة تأهب.

وأضاف المسؤولان أن قصد روسيا من التحركات العسكرية في سوريا ما زال غير واضح. وأضاف أحدهما أن المؤشرات الأولية تفيد بأن تركيز التحركات هو إعداد مطار قريب من مدينة اللاذقية الساحلية وهي معقل للرئيس السوري بشار الأسد.

من جهتها، قالت مصادر لبنانية مطلعة على التطورات السياسية والعسكرية في سوريا اليوم الأربعاء إن قوات روسية شاركت في عمليات عسكرية في سوريا، مضيفة أن المشاركة الروسية حتى الآن هي ”بأعداد صغيرة“.

ويقول خبراء إن واشنطن تدرس مغزى قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ”رفع مستوى ونوعية“ الانخراط العسكري المباشر في الأزمة السورية، في وقت تأكد وصول مئات الخبراء الروس إلى مطار اللاذقية الساحلية وتسلمهم إدارة المطار من القوات النظامية السورية تمهيداً لتمركز مئات الجنود الروس فيها قبل نهاية العام.

وتشير مصادر مطلعة إلى أن الانخراط العسكري الجديد، تضمن إرسال ضباط رفيعي المستوى وقيام طيارين روس بشن غارات جوية وتسليم مقاتلات ”ميغ – 31“ الاعتراضية وطائرات استطلاع، إضافة إلى ذخيرة وقوة تدميرية أكبر ووصول ناقلات جند (بي إم بي) من الطراز الجديد.

وتضمنت الإجراءات الروسية ايضاً، نشر ”الورشة العائمة 138“ التابعة للأسطول الروسي في طرطوس بدل ”الورشة 56“ لصيانة الأسطول الروسي. وتضمنت المجموعة الجديدة ”وحدة لمكافحة الإرهاب من الكتيبة الخاصة التابعة للأسطول الروسي في البحر الأسود“.

وكان الجانب السوري، طرح صيغاً عدة للتعاون العسكري بموجب ”معاهدة الصداقة والتعاون“ الموقعة عام 1980، بينها توسيع ميناء طرطوس الذي لا يتضمن قوات عسكرية ومعدات لوجيستية، بل يقتصر على عمليات الصيانة الفنية لسفن الأسطول الروسي خلال عبوره المتوسط كل أشهر.

وكانت ”نيويورك تايمز“ كشفت أن روسيا أرسلت فريقاً عسكرياً ضمن خطوات شملت ”نقل وحدات من المساكن المسبقة الصنع تتسع لمئات الأشخاص إلى موقع عسكري سوري وتسليم محطة لمراقبة الملاحة الجوية“، في حين أفادت ”ذي تلغراف“ أن روسيا أقامت برج مراقبة للملاحة الجوية في ريف اللاذقية وجهزت وحدات سكنية لألف مقاتل قرب مطار اللاذقية.

وقالت مصادر مطلعة إن مسؤولين أمنيين وعسكريين غربيين عقدوا اجتماعات عاجلة لتقويم انعكاسات الموقف الروسي ومعناه.

إلى ذلك، قال مسؤول عسكري سوري اليوم الأربعاء إن خبراء عسكريين روس عززوا وجودهم في سوريا خلال العام الماضي مما يشير إلى تعميق في العلاقات تخشى واشنطن أن يعكس زيادة في تأييد الرئيس السوري بشار الأسد.

وأكدت روسيا وجود خبراء عسكريين روس على الأرض في سوريا لكنها قالت إنهم موجودون هناك فقط لمساعدة السلطات السورية على استلام شحنات أسلحة اعترفت من قبل بإرسالها.

وتشن الولايات المتحدة حملة جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتعارض حكومة الأسد.

ومارست واشنطن ضغوطا على دول مجاورة حتى تمنع روسيا من استخدام مجالها الجوي في خطوة نددت بها موسكو بوصفها ”فظاظة دولية“.

وتحول الزخم ضد الأسد خلال الشهور القليلة الماضية في الصراع المستمر منذ أربع سنوات والذي راح ضحيته نحو 250 ألف شخص وتشرد بسببه نحو نصف تعداد سكان سوريا البالغ عددهم 23 مليون نسمة.

وفي أحدث انتكاسة كبيرة تلحق بالقوات الحكومية ذكر التلفزيون السوري أن القوات السورية تخلت عن قاعدة جوية في شمال غرب سوريا لتؤول السيطرة عليها إلى تحالف لمقاتلي المعارضة بعد حصار دام قرابة عامين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن فقدان القاعدة يعني انسحاب القوات الحكومية بالكامل من محافظة إدلب بوسط سوريا.

وظلت المحافظة احدى ساحات القتال الرئيسية في الحرب لكن مقاتلين من المعارضة حققوا مكاسب فيها هذا العام بقيادة جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة.

وحققت تحالفات لمقاتلي المعارضة بدءا بالإسلاميين السنة المتشددين مثل النصرة ووصولا إلى مقاتلين من القوميين العلمانيين مكاسب في شمال غرب وجنوب غرب سوريا. وكثيرا ما يقاتل هؤلاء القوات الحكومية ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على الكثير من مناطق شرق سوريا وشمال العراق.

وكانت موسكو قد بررت دعمها للأسد في الصراع بأوضح العبارات حتى الآن خلال الأيام القليلة الماضية وقالت إن النهج الغربي في التعامل مع سوريا يشبه الاخفاقات في العراق وليبيا.

وتركز الخلاف الدبلوماسي على استخدام المجال الجوي لمرور رحلات جوية تقول موسكو إنها تنقل مساعدات إنسانية لسوريا فيما يرى مسؤولون أمريكيون أنها ربما تنقل إمدادات عسكرية.

ولتفادي السفر فوق تركيا -أحد ألد أعداء الأسد- سعت روسيا إلى تسيير الرحلات الجوية فوق دول البلقان لكن واشنطن حثت هذه الدول على عدم السماح لموسكو بذلك.

ورفضت بلغاريا أمس طلبا روسيا باستخدام مجالها الجوي لتسيير رحلات وبررت ذلك بمخاوف بشأن الشحنة على متن الطائرة. وقالت بلغاريا اليوم الأربعاء إنها ستسمح للطائرات الروسية المتجهة إلى سوريا باستخدام مجالها الجوي إذا وافقت موسكو على تفتيش شحنات هذه الطائرات في مطار بلغاري.

ولم تؤكد تركيا رسميا حظر الرحلات الجوية الروسية إلى سوريا لكنها تقول إنها تنظر في طلبات استخدام مجالها الجوي للذهاب إلى سوريا وفقا لكل حالة على حدة.

ويعاني الجيش السوري من نقص في الأفراد وحصل على مساعدة جماعات مقاتلة محلية وأجنبية حتى لا يفقد السيطرة على أراض.

وتسيطر الحكومة على أجزاء في غرب سوريا من دمشق وصولا إلى الساحل. وتخوض الحكومة معركة منذ وقت طويل للسيطرة على مدينة حلب وأجزاء أخرى من البلاد ولها مواقع في الشرق والشمال الشرقي والجنوب.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش السوري انسحب بالكامل من محافظة إدلب اليوم الأربعاء بعد أن سيطر مقاتلو المعارضة على مطار أبو الضهور العسكري هناك. وأضاف أن أفراد جماعة مسلحة محلية موالية للحكومة مازالوا في قريتين شيعيتين بالمحافظة.

وذكرت مصادر في المعارضة أن جبهة النصرة لعبت دورا رئيسيا في السيطرة على المطار. والنصرة جزء من ائتلاف لجماعات إسلامية يدعى جيش الفتح وسيطر على معظم أنحاء إدلب هذا العام.

وقال التلفزيون الرسمي السوري في نبأ عاجل إن حامية الجيش التي دافعت عن المطار العسكري أخلت المكان.

ويحاصر مقاتلو الدولة الإسلامية قاعدة كبيرة أخرى إلى الشرق من حلب تعرف بقاعدة كويرس.

وتحقق جبهة النصرة مكاسب في شمال غرب سوريا مع جماعات أخرى لمقاتلي المعارضة منذ مايو أيار إذ سيطرت على مدينة إدلب وبلدة جسر الشغور وتتحرك صوب مناطق ساحلية مهمة بالنسبة لسيطرة الحكومة على غرب سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com