مهاتير محمد يدعو رئيس الوزراء الماليزي للرحيل

مهاتير محمد يدعو رئيس الوزراء الماليزي للرحيل

عمان- وجّه رئيس الوزراء الماليزي الأسبق، مهاتير محمد، انتقادات لاذعة لحكومة بلاده، داعياً رئيسها الحالي، نجيب عبد الرازق، إلى الرحيل، بسبب ما وصفه بـ“فساده“.

حديث مهاتير (90 عاماً)، جاء خلال مؤتمر صحافي عقده في عمّان، اليوم الخميس، في مقر مؤسسة شومان (ثقافية مستقلة)، التي جاءها لتقديم محاضرة حول التنمية والنجاحات التي حققها في بلاده، أثناء ترؤسه الحكومة (1981-2003).

وقال مهاتير إن ”سلسلة الاحتجاجات التي تشهدها بلاده، تأتي بعد وصول الشعب لحالة من التضييق في التعبير عن مشاعره ومعاناته، وآخرها الكشف عن ثروة طائلة لنجيب عبد الرازق تقدر بـ 700 مليون دولار أمريكي، غير معروفة المصادر“، حسب تعبيره.

وأضاف ”لقد قمت قبل أيام بمشاركة المحتجين مسيراتهم ومظاهراتهم ضد السياسيات الرسمية، ومن الواضح أن هناك الآلاف يقفون ضد رئيس الوزراء، وعليه أن يغادر موقعه، بعد أن سد مختلف السبل للتحقق من مصادر ثروته، وآخرها التضييق على البرلمان والصحافة“.

ورداً على تساؤلات فيما إذا كانت تلك التصريحات ستجلب له المتاعب، قال مهاتير: ”لست خائفاً من العودة لبلادي أنا الآن لست موظفاً حكومياً، أنا حر، وقد يتم استدعائي وهذا يكون بطرق قانونية“.

وتابع ”عبد الرازق يقول إن الأموال جاءته من إحدى الدول العربية (لم يوضحها)، لكن ذلك غير منطقي فنحن نعلم أن العرب كرماء ولكن ليس لدرجة أن يمنحوه مبلغ 700 مليون دولار“.

وتشهد العاصمة الماليزية، كوالالمبور، سلسلة احتجاجات شعبية على رئيس الحكومة منذ نحو أسبوع، تطالبه بالرحيل عن منصبه، بعد تقارير صحافية أشارت إلى حصوله على مبالغ مالية كبيرة.

وحول الصراع في منطقة الشرق الأوسط، قال مهاتير إن ”سبب المشاكل والاضطراب كله في المنطقة يعود إلى إقامة دولة لإسرائيل على الأراضي الفلسطينية، بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية، في حين أن المنطقة لم تكن تشهد مثل تلك الصراعات قبل نشأة إسرائيل“.

وفيما يتعلق بالنجاحات التي حققها في بلده، أوضح أنه ”اعتمد على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وخصص جزءا كبيرا من الموازنة لصالح التعليم، كما أن بلاده اعتمدت على الصناعة، وهي الآن بطور تأسيس مصنع لصناعة الطائرات بالتعاون مع شركات أوروبية“.

من جانبه، أشار البرلماني الأردني وعمدة العاصمة الأسبق، ممدوح العبادي، الذي قدم مهاتير لوسائل الإعلام، إلى أن ”الضيف التقى اليوم بالأمير الحسن بن طلال عم العاهل الأردني، وبرئيس الحكومة عبد الله النسور وبعدد من رجال الاقتصاد الأردني“.

ووصل مهاتير إلى الأردن بدعوة من مؤسسة ”شومان“ الثقافية، التابعة للبنك العربي، أمس الأربعاء، ومن المقرر أن يلقي مساء اليوم محاضرة في مقر المؤسسة بحضور عدد من الشخصيات السياسية والاقتصادية في الأردن عن تجربته في رئاسة حكومة بلاده طيلة 22 عاماً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com