بوتفليقة يدعو أطراف النزاع بمالي لاحترام اتفاقية السلام

بوتفليقة يدعو أطراف النزاع بمالي لاحترام اتفاقية السلام

الجزائر –  دعا الرئيس الجزائري ”عبد العزيز بوتفليقة“، أمس الثلاثاء، أطراف الأزمة في مالي إلى التنفيذ الصارم لاتفاق السلام الموقع شهر مايو/ أيار الماضي بينها بوساطة دولية قادتها بلاده .

جاء ذلك في بيان مشترك نشرته الرئاسة الجزائرية، أمس، في ختام زيارة قام بها الرئيس المالي ”بوبكر ابراهيم كايتا“ إلى الجزائر، واستغرقت ثلاثة أيام.

وحسب البيان فإن ”رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة  أكد على ضرورة  مشاركة الأطراف بمالي في التنفيذ  التام والصارم لبنود اتفاق السلم والمصالحة في البلاد من أجل ضمان عودة مستديمة للسلم ”

وأوضح أنه يجب أن ”تشارك الأطراف في البلاد، وبسرعة في التنفيذ التام، والصارم لبنود هذا الاتفاق من أجل ضمان عودة مستديمة للسلم“.

وحسب البيان ذاته ”أعرب الرئيس المالي عن شكره للرئيس بوتفليقة على نجاح الوساطة الدولية التي تمكنت بقيادة الجزائر من التوصل إلى حل شامل للازمة في بلاده“.

وتشكّلت ”لجنة متابعة اتفاق السلام“ في مالي، بقيادة الجزائر، في يونيو/ حزيران الماضي، لمراقبة تطبيق بنود المعاهدة التي أمضتها حكومة باماكو في 15 مايو/ أيار الماضي، قبل أن يوقّعها عدد من الفصائل المسلّحة في 20 يونيو/ حزيران الماضي.

ويسعى اتفاق السلام، الموقّع بالجزائر، إلى التوصّل لسبل إحلال السلام شمالي مالي، هذه المنطقة التي تتنازع على سيطرتها، المجموعات المسلّحة، غير أنّ تفعيل بنود الاتفاق تلاقي صعوبات على الأرض، سيّما مع تجدّد الاشتباكات بين الميليشيات المسلّحة الموالية للحكومة و“تنسيقية الحركات الأزوادية“، في 15 الجاري، وخلّفت 10 قتلى، بحسب الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com