واشنطن قلقة من سفر البشير إلى الصين – إرم نيوز‬‎

واشنطن قلقة من سفر البشير إلى الصين

واشنطن قلقة من سفر البشير إلى الصين

واشنطن – أعربت واشنطن عن قلقها من سفر الرئيس السوداني ”عمر حسن البشير“ إلى الصين لحضور حفل إحياء ذكرى الحرب العالمية الثانية المقام في 3 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت عامي 2009 و2010 مذكرتي اعتقال بحق الرئيس السوداني بتهم ”ارتكاب جرائم ضد الإنسانية“.

وقال متحدث الخارجية الأمريكية ”مارك تونر“، في الموجز الصحفي اليومي أمس الإثنين بواشنطن ”نحن قلقون من تقارير تقول إن البشير سيسافر إلى الصين لحضور إحياء ذكرى الحرب العالمية الثانية في 3 سبتمبر/أيلول، كما تعلمون، هو متهم من قبل المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية، ولا تزال مذكرات إلقاء القبض عليه سارية، ونحن ندعم بقوة جهود محكمة الجنايات الدولية لمحاسبة المسؤولين عن هذه الأفعال“.

وأوضح تونر أن موقف بلاده من البشير ”واضح، نحن نعارض أي دعوة أو مساعدة أو رحلة لأشخاص صادرة بحقهم مذكرات اعتقال من قبل المحكمة الجنائية الدولية“.

وشدد أن بلاده كانت قد دعت ”جميع البلدان للانضمام إلى المجتمع الدولي في دعوته للسودان إلى التعاون التام مع المحكمة الجنائية الدولية، وطلبنا أن تمتنع جميع الحكومات، بما فيها الصين، عن دعوة ومساعدة ودعم سفر البشير“.

حاثًا دول العالم على ”الامتناع عن إقراض أو منح دعم مالي إلى أشخاص صدرت ضدهم مذكرات اعتقال من قبل المحكمة الجنائية الدولية في قضية دارفور“.

وغادر الرئيس السوداني عمر البشير، المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية، أمس الإثنين إلى الصين في أبعد زيارة له منذ زيارته للبلد نفسه في يونيو/ حزيران 2011، حسبما أفاد متحدث باسم الخارجية السودانية.

وقال علي الصادق المتحدث باسم الخارجية السودانية في تصريحات للصحفيين الأحد، إن زيارة البشير لبكين تأتي بدعوة من نظيره الصيني للمشاركة في احتفالات الصين بانتصارها في الحرب العالمية الثانية.

وأشار إلى أن البشير يرافقه عدد من وزراء حكومته من بينهم وزير الخارجية إبراهيم غندور في الزيارة التي ستستمر 4 أيام.

واقتصرت زيارات البشير الخارجية في الأعوام الماضية على دول عربية وأفريقية حليفة بسبب ملاحقة المحكمة الجنائية الدولية له منذ العام 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور المضطرب غربي البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com