السلطات التايلاندية: شبكة لتهريب البشر وراء تفجير بانكوك

السلطات التايلاندية: شبكة لتهريب البشر وراء تفجير بانكوك

بانكوك – أعلنت السلطات التايلاندية، أن تفجير بانكوك، الذي أودى بحياة 20 شخصاً في السابع عشر من آب/ أغسطس الجاري، لا علاقة له بالإرهاب الدولي، وإنما بشبكات تهريب البشر.

وقال المتحدث باسم الشرطة التايلاندية، براوت تافورنسيري، في تصريحات لقناة تلفزيونية محلية، اليوم الأحد: ”إن المشتبه، الذي ألقي القبض عليه أمس ولم تحدد جنسيته بعد، ثبتت علاقته بشبكات تهريب البشر الدولية“.

وأشار المتحدث إلى العثور على أكثر من 200 جواز سفر مزور، بحوزة المشتبه، الذي يبلغ من العمر 28 عاماً، مضيفاً أن ذلك يعني ارتباطه بشبكة لتزوير جوازات سفر، تستخدم في تهريب البشر إلى دول أخرى.

وقال قائد الشرطة التايلاندية سومويت بومبانمونغ: ”إن المحققين استمعوا لإفادة المشتبه به“، مضيفاً أنه أجنبي، إلا أنه ليس لديه أي ارتباطات بمجموعات الإرهاب الدولي.

وأشار بومبانمونغ إلى أن البحث جارٍ عن عدد آخر من المشتبهين، يقيمون في تايلاند منذ سنوات طويلة، وعلى علاقة بالمشتبه الموقوف، قائلاً: ”إن السلطات التايلاندية لديها معلومات حول هوية منفذي الهجوم، والهدف من الهجوم، ولأي شبكة إجرامية ينتمون“.

وكانت السلطات التايلاندية أعلنت أمس أن المتهم يحمل جواز سفر تركي، اتضح في وقت لاحق أنه مزور.

وطالبت السلطات التركية عبر الإنتربول، الجهات التايلاندية المختصة بتقديم معلومات حول المتهم، بعد عدم تلقيها أي معلومات عبر القنوات الدبلوماسية.

وكان تفجير وقع قرب معبد ”أراوان“، في العاصمة التايلاندية، بانكوك، في 17 أغسطس/ أب الجاري، أسفر عن مقتل 20 شخصاً، معظمهم من السياح، وإصابة أكثر من 120 آخرين بجروح، بحسب ما أعلنه مسؤولون تايلنديون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com