الشرطة النمساوية ترجح اختناق مهاجري ”شاحنة الموت“

الشرطة النمساوية ترجح اختناق مهاجري ”شاحنة الموت“

فيينا – ذكرت الشرطة النمساوية، الأحد، أن خبراء الطب الشرعي أجروا تشريحاً لجثث 16 من أصل 71 لاجئاً عثر عليهم موتى في شاحنة تبريد مهجورة على طريق سريع بالنمسا، وافترضوا أنهم لاقوا حتفهم اختناقاً.

واكتُشفت رضيعة وثلاثة أطفال آخرين بين القتلى الذين عثر عليهم في مؤخرة شاحنة عُثر عليها، الخميس، على طريق سريع من الحدود المجرية إلى فيينا، حيث تُركت قبلها بنحو 24 ساعة، ويعتقد أن اللاجئين من سوريا وربما من أفغانستان.

ويعمل طبيبان على مدار الساعة على الجثث التي جرى حفظها في إدارة الطب الشرعي النمساوية.

وقال المتحدث باسم الشرطة في ولاية بورجنلاند جيرالد بانجل، حيث عثر على الشاحنة: ”ما نزال بانتظار التقرير النهائي من فريق الطب الشرعي، لكن يبدو أنهم اختنقوا“، مضيفاً: ”اللاجئين كانوا متكدسين في مؤخرة الشاحنة لدرجة أن كل 5 أشخاص كانوا يتقاسمون متراً مربعاً.

وأفادت الشرطة في وقت سابق إن الشاحنة المصممة لنقل منتجات اللحوم لم يكن بها فتحات تهوية، لكن بانجل قال إن خبراء فنيين ما يزالون يحاولون تحديد إن كانت وحدة التبريد كانت تعمل أم لا خلال نقل اللاجئين.

وذكرت الشرطة المجرية، الأحد، أنها اعتقلت مشتبهاً به خامساً، وهو مواطن بلغاري يرتبط بالواقعة وللاشتباه في علاقته بتهريب البشر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com