مقتل جنديين أمريكيين في أفغانستان وطالبان تسيطر على منطقة

مقتل جنديين أمريكيين في أفغانستان وطالبان تسيطر على منطقة

لشكركاه – سيطرت حركة ”طالبان“ على حي في إقليم هلمند الأفغاني، يوم الاثنين، رغم ضربات جوية أمريكية لصدها وقتل جنديان أمريكيان من حلف شمال الأطلسي بالرصاص، اليوم الأربعاء، على يد رجلين يرتديان ملابس عسكرية في قاعدة للجيش بالمنطقة التي تعقد معقلا للمتشددين والأفيون.

وسقط حي ”قلعة موسى“ بعد أن اجتاحت طالبان مواقع للشرطة والجيش في هجوم استمر عدة أيام. وقتلت ثلاث ضربات جوية أمريكية، يوم السبت، ما يصل إلى 40 متشددا لكنهم أعادوا تنظيم صفوفهم وطردوا مسؤولي الحكومة من البلدة.

وقال محمد شريف حاكم المنطقة عبر الهاتف: ”غادرنا المنطقة في وقت مبكر من الصباح لأن طالبان كانت تهاجمنا من كل الجهات“.

”طلبنا تعزيزات على مدى أيام لكن لم يصلنا شيء وهذا ما حدث.“

وقال دولت وزيري المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية ”تم نشر قوات أفغانية خاصة ومن الشرطة في هلمند من أجل استعادة حي قلعة موسى. الضربات الجوية الأجنبية تدعم قواتنا.“

وفي مكان آخر في هلمند، فتح رجلان يرتديان ملابس عسكرية النار على قاعدة ”كامب باستيون“ البريطانية السابقة مما أسفر عن مقتل جنديين أمريكيين قبل قتل المهاجمين بالرصاص.

وتلك ثاني حادثة هذا العام يقوم فيها جنود أفغان أو أفراد يرتدون ملابس عسكرية أفغانية بإطلاق النار على جنود أجانب.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال الكابتن جيف ديفيس المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن المهاجمين كانا يرتديان ملابس عسكرية أفغانية وفتحا النار على مركبة كان يستقلها الأمريكيون. ولم يذكر مزيدا من التفاصيل.

وقال مسؤول إقليمي أفغاني إن فردين من القوات الأفغانية الخاصة نفذا الهجوم على ما يبدو في معسكر ”كامب باستيون“ وهي قاعدة رئيسية تم تسليمها إلى القوات الأفغانية العام الماضي.

وزادت أعمال العنف بشدة في أنحاء أفغانستان منذ إنهاء الحلف مهمته القتالية رسميا العام الماضي مع إبقائه على فرقة قوامها نحو 12 ألف جندي لتدريب القوات الأفغانية في مواجهة حركة طالبان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com