محتجون ألمان يصفون ميركل بـ“الخائنة“ في زيارة لها للاجئين

محتجون ألمان يصفون ميركل بـ“الخائنة“ في زيارة لها للاجئين

هايدناو – أطلق عشرات المحتجين صيحات استهجان ضد المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل ولوحوا بلافتات عليها كلمة ”خائنة“، اليوم الاربعاء، عندما زارت بلدة في شرق ألمانيا، حيث اندلعت احتجاجات معادية للاجئين تحولت إلى أعمال عنف في مطلع الاسبوع.

وتعهدت ميركل وهي واحدة من أكثر مستشاري ألمانيا شعبية بعد الحرب العالمية الثانية، بأن ألمانيا لن تتسامح إزاء كراهية الأجانب، وقالت مجددا إن المشاحنات التي وقعت في مطلع الاسبوع التي أصيب فيها 31 شرطيا كانت ”مخزية ومثيرة للاشمئزاز“.

وقالت ”ميركل“ للصحفيين والسكان المحليين في بلدة هايدناو: ”لا يوجد تسامح مع الذين يشككون في كرامة الاخرين ولا تسامح مع الذين لا يرغبون في تقديم المساعدة عندما تكون هناك حاجة لمساعدة قانونية وإنسانية“.

وقالت ”كلما كان هناك كثير من الناس يجعلون ذلك واضحا… أصبحنا أقوياء“. وقدمت رسالة دعم للذين يعانون من الإساءة.

114

وتكافح أوروبا لمواجهة سيل من المهاجرين واللاجئين الفارين من الصراعات في سوريا والعراق وغيرها.

وفي هذا العام على حدة، تتوقع ألمانيا نحو 800 ألف لاجئ وهو ما يعادل واحد بالمئة من عدد السكان وأربعة أمثال عددهم في العام الماضي.

وفي الليلة الماضية حاول مهاجم إشعال النار في مركز إيواء خال في لايبزج، والقت الشرطة في بلدة باركيم القبض على رجلين اقتحما مركزا للإيواء وهما يلوحان بسكين.

وقال مهاجرون في مركز إيواء في ”هايدناو“ أنهم يأملون في الذهاب إلى بلدات في غرب ألمانيا حيث يعتقدون أن الحياة أسهل لطالبي اللجوء.

وبينما كانت ميركل تجتمع مع طالبي اللجوء والشرطة وسياسيون في هايدناو أطلق نحو 50 محتجا صيحات استهجان ولوحوا بلافتة كتب عليها ”الخائنة“ وهو شعار تبنته حركة ”بيجيدا“ المناهضة للإسلام في وقت سابق هذا العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة