بان كي مون يدين جرائم داعش الإرهابية في سوريا

بان كي مون يدين جرائم داعش الإرهابية في سوريا

نيويورك – أدان الأمين العام للأمم المتحدة ”بان كي مون“ استمرار أعمال الإرهاب والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي التي يرتكبها تنظيم ”داعش“ الإرهابي.

وقال الأمين العام، في بيان أصدره مساء أمس الإثنين، بتوقيت نيويورك، وصل الأناضول نسخة منه، إنه ”يشعر بالذهول من التقارير التي تشير إلى هدم المعبد القديم بعل شامين في مدينة تدمر، ونهب التراث الثقافي للبلاد“.

وأعرب كي مون عن غضبه الشديد إزاء القتل الوحشي لباحث الآثار المتقاعد خالد الأسعد في تدمر، علي يد نفس المجموعة الإرهابية في 18 من الشهر الجاري.

وأردف قائلًا ”هذه الأعمال الوحشية الإرهابية تنضم إلى قائمة طويلة من الجرائم التي ارتكبت على مدى السنوات الأربع الماضية في سوريا ضد سكانها المدنيين وتراثها التاريخي“.

ودعا الأمين العام المجتمع الدولي إلى التوحد والتحرك بسرعة لوضع حد لهذا النشاط الإرهابي، مؤكدًا أن ”هذا التدمير المتعمد للتراث الثقافي المشترك لدينا هو جريمة حرب وأن الجناة ينبغي محاكمتهم“.

ويتمتع معبد ”بعل شمين“ بأهمية تاريخية ويقع خلف المذبح الشهير في المدينة الأثرية بتدمر التي سيطر عليها التنظيم قبل أشهر.

ويأتي هدم المعبد بعد عدة أيام من هدم التنظيم لكنيسة ”مار اليان“ بقرية القريتين الخاضعة لسيطرة ”داعش“ بالريف الشرقي لمدينة حمص.

وكانت الخارجية البريطانية و“البرلمان العربي“ وجهات عربية ودولية أخرى دانت هدم ”داعش“ لمعبد ”بعل شمين“ بتدمر ودير ”مار اليان“ وذلك في بيانات منفصلة أصدرتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com