الطمع بالثروة والاضطهاد يفتكان بمسلمي ”الروهينغا“ – إرم نيوز‬‎

الطمع بالثروة والاضطهاد يفتكان بمسلمي ”الروهينغا“

الطمع بالثروة والاضطهاد يفتكان بمسلمي ”الروهينغا“

إرم – ما بين التهجير، والاضطهاد، والطمع بالثروات، تعددت فصول معاناة مسلمي ”الروهينغا“ في إقليم أراكان، غربي ميانمار (بورما سابقاً)، معاناةٌ أسبابها عرقية ودينية، كما لخصها عبد الله بن سلامة معروف، رئيس المركز الروهنغي العالمي.

و قال معروف إن ”البوذيين في اتحاد ميانمار، يقولون إن المسلمين دخلاء، وجاءوا من بنغلادش وهي دولة مجاورة، فيما الأخيرة ترفض ذلك، لأنها بالأصل دولة تُعتبر حديثة حيث استقلت عن باكستان، ولغتها مختلفة“.

وأضاف: ”السبب الرئيس للاضهاد هو التطهير العرقي، وهو ما صرح به الرئيس الأمريكي باراك اوباما، حين زار ميانمار مرتين، وتحدث عن القضية، وعن ضرورة إعادة المواطنة المسلوبة لشعب أراكان المسلم“.

وتابع: ”الرهبان البوذيون وبخاصة منظمة 696 التي أُنشأت بدعم من الحكومة لتطهير المسلمين، يصرحون بأنهم لا يريدون أي مسلم على أرض أراكان“.

وبحسب معروف، تُشكل الثروة الاقتصادية الطبيعية في أراكان، هي الأخرى ”مطمعاً، حيث الطبيعة والأنهار، وخشب التيك الشهير، والشلالات التي لو تم استثمارها لتوليد الكهرباء ستزود ميانمار كلها بالطاقة، فضلاً عن وجود البترول والغاز الطبيعي، وأشياء كثيرة تريد الحكومة السيطرة عليها“.

يشار إلى أن نحو مليون من مسلمي الروهينغا يعيشون في مخيمات ”أراكان“، بعد أن حُرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982، إذ تعتبرهم الحكومة مهاجرين ”بنغال“ غير شرعيين، بينما تصنفهم الأمم المتحدة بأنهم ”أقلية دينية مضطهدة“.

ويقع إقليم أراكان في الجنوب الغربي لميانمار، على ساحل خليج البنغال والشريط الحدودي مع بنغلاديش، ويفصل الإقليم عن باقي أجزاء البلاد، سلسلة جبال ”أراكان يوما“ الممتدة من سلسلة جبال الهملايا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com