التوتر بين الحريديم والعلمانيين في إسرائيل يأخذ طابعا جديدا

التوتر بين الحريديم والعلمانيين في إسرائيل يأخذ طابعا جديدا

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

شهدت العلاقات بين القطاعات الدينية والعلمانية في إسرائيل توترا كبيرا في الأسابيع الأخيرة، ولكن هذا التوتر أخذ طابعا جديدا اليوم، حين طرح مجهولون لعبة حاسوب، تعتمد على تحريك أحد المنتمين للقطاع الحريدي، إلى اهدافه من الإسرائيليين العلمانيين، بينما ينهال عليهم ضربا، يتهمهم بتدنيس حرمة يوم السبت.

وتسببت اللعبة، التي تعتمد على تحريك شخص حريدي متطرف، يردد جملة ”اليوم هو السبت.. عليكم أن تخجلوا“ نحو أهدافه من المواطنين العلمانيين، في عاصفة من الجدل داخل المؤسسة السياسية الإسرائيلية، للدرجة التي دفعت عضو الكنيست حيليك بار، نائب رئيس الكنيست، وأحد المنتمين لحزب ”العمل“، للتوجه إلى المستشار القضائي للحكومة يهودا واينشتاين، وإلى القائم بأعمال القائد العام للشرطة، مطالبا بفتح تحقيق في هذا الملف.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن بار قوله، أنه ”ينبغي التدخل الفوري ومحاسبة مروجي هذه اللعبة“، معتبرا أنها ”تشكل تحريضا على العنف ضد الشعب الإسرائيلي، وضد القطاع الحريدي“، مشيرا إلى أن الأمر في غاية الخطورة.

وأضاف بار أنه من واجب الحكومة التدخل منع إنتشار ظاهرة التحريض المتبادل وخروجها عن السيطرة، مطالبا بسن قوانين لمنع الترويج لهذه الأفعال، ومعاقبة من يقفون ورائها.

وبدورها أدانت عضوة الكنيست ميراف بن آري، التي تنتمي لحزب ”كولانو“ أحد الأحزاب الإئتلافية، إنتشار هذه اللعبة، وقالت عبر صفحتها الشخصية على ”الفايس بوك“ مساء الثلاثاء أن ”البعض نظر للأمر على أنه مزاح، ولكن العكس هو الصحيح، حيث تشكل تلك الخطوة تحريضا واضحا على العنف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة