فقدان طائرة إندونيسية على متنها 54 راكباً

فقدان طائرة إندونيسية على متنها 54 راكباً

جاكرتا – قالت الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ، إن طائرة ركاب إندونيسية في رحلة داخلية تقل 54 شخصاً، فقدت الاتصال ببرج المراقبة، الأحد، في منطقة بابوا الشرقية النائية.

وقال بامبانج سوليستيو، مدير الوكالة لرويترز، إن الطائرة مفقودة بعدما انقطع الاتصال بطاقمها.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن بيني سوماريانتو مدير العمليات بشركة تريجانا للخدمات الجوية إنه خلال 30 دقيقة من معرفة الخبر أرسلت الشركة طائرة أخرى في نفس المسار لكنها لم تعثر على شيء بسبب سوء الاحوال الجوية.

ووفقا لحساب الوكالة الرسمي على تويتر، فإن الطائرة تابعة لشركة (تريجانا) للخدمات الجوية، وكانت تقل 49 راكبا بينهم خمسة أطفال ورضع، وطاقما من خمسة أفراد.

وكانت الطائرة في طريقها من مطار سينتاني في جايابورا إلى أوكسيبيل عاصمة إقليم بابوا.

ووفقا لشبكة سلامة الطيران وهي قاعدة بيانات متوفرة على الإنترنت فإن الطائرة الإندونيسية (إيه.تي.آر 42-300) التي فقدت بدأت العمل قبل 27 عاما.

و(إي.تي.آر) شركة مساهمة بين إيرباص وآلينيا إيرماكي وهي شركة تابعة لشركة الطيران الإيطالية فينميكانيكا.

والطائرة مسجلة في قائمة الاتحاد الأوروبي للطائرات المحظورة منذ 2007. والطائرات المدرجة على القائمة ممنوعة من العمل في المجال الجوي الأوروبي إما بسبب القلق من معايير السلامة أو بسبب الاجواء التنظيمية في بلد التسجيل.

وتملك تريجانا أسطولا من 14 طائرة وفقا لموقع إيرفليتس دوت كوم. ويشمل هذا الأسطول عشر طائرات من طراز إيه.تي.آر وأربعة من طراز بوينج 737. ووفقا لإحصاءات الموقع فإن متوسط عمر طائرات الأسطول هو 26.6 عام.

يذكر أن طائرة ركاب تابعة لشركة طيران ”إير آسيا“ قد تحطمت، وهي في طريقها من مدينة سورابايا الإندونيسية إلى سنغافورة في ديسمبر كانون الأول، مما أسفر عن مقتل كل من كان على متنها ومجموعهم 162 شخصا. ودفع الحادث الحكومة إلى وضع إجراءات تهدف إلى تحسين سلامة الطائرات.

وتعهد الرئيس الإندونيسي، بمراجعة أسطول سلاح الجو المتقادم في يوليو تموز، بعد أن تحطمت طائرة نقل عسكرية في شمال البلاد/ مما أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com