بايدن يصف قاتل عسكريين أمريكيين في تشاتانوجا بالجهادي المنحرف

بايدن يصف قاتل عسكريين أمريكيين في تشاتانوجا بالجهادي المنحرف

تشاتانوجا- قال نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن الرجل الذي قتل أربعة من أفراد مشاة البحرية الأمريكية وبحارا بسلاح البحرية، ”جهادي منحرف“، وذلك خلال تأبين لهؤلاء العسكريين في تشاتانوجا بولاية تنيسي.

وأضاف بايدن أن الإيدولوجية التي دفعت محمد يوسف عبدالعزيز (24 عاما) لإطلاق النار بشكل عشوائي في منشأتين عسكريتين، لا تُعادل الهوية الوطنية.

ولفت إلى أنه ”عندما شن هذا الجهادي المنحرف هجومه استجاب الجميع، لدينا رسالة لهؤلاء الجبناء المنحرفين في شتى أنحاء العالم، أمريكا لن تستسلم مطلقا ولن تنحني مطلقا ولن تخاف مطلقا ولن تنسحب مطلقا“.

وأطلق عبد العزيز النار على مركز تجنيد عسكري في تشاتانوجا، ثم توجه بالسيارة إلى مركز لقوات الاحتياط تابع لسلاح البحرية حيث قتل أربعة من مشاة البحرية قبل أن ينتحر باطلاق النار على نفسه في 16 من يوليو الماضي، وفق قول السلطات الأمريكية.

ويحاول المحققون معرفة ما إذا كان عبد العزيز وهو مواطن أمريكي مولود في الكويت، جزءا من تنظيم أو أنه متشدد شن الهجوم منفردا.

ووصف بايدن القتلى بأنهم ”أبطال ورجال شرف وإيمان وتصميم، كان لديهم إحساس بالواجب وإحساس بالالتزام“.

وأضاف أن هؤلاء الرجال يمثلون 4.2 مليون شاب انضموا إلى القوات المسلحة الأمريكية بعد هجمات 11 سبتمبر العام 2001، واصفا إياهم بأفضل جيل من المحاربين عرفه العالم على الإطلاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com