ماليزيا: ما عُثر عليه بالمالديف لا يخص الطائرة المفقودة

ماليزيا: ما عُثر عليه بالمالديف لا يخص الطائرة المفقودة

كوالالمبور- أكد مسؤول ماليزي بارز، اليوم الجمعة، أن قطع الحطام التي عُثر عليها في جزر المالديف لا تخص الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية، التي اختفت في رحلتها الجوية رقم ”إم.إتش370“.

وقال وزير النقل، ليو تيونج لاي، للصحافيين، إن ”بعض القطع لم تكن حتى من طائرة طبقا للمحققين“، مضيفا أن ”الفريق ما زال يفحص المادة، وسيعيد أي قطع حطام يتبين أنها من الطائرة المفقودة إلى ماليزيا لإجراء مزيد من التحليل“.

وكانت الطائرة ”بوينج 777“ اختفت دون أثر وعلى متنها 239 شخصا بعد نحو ساعة من إقلاعها من مطار ”كوالالمبور الدولي“ في طريقها إلى بكين في 8 آذار/ مارس 2014 .

وبعد ذلك بـ16 شهرا، انجرفت قطع حطام على شواطئ جزيرة ”ريونيون“ الفرنسية في شرق إفريقيا، وفحصها خبراء طيران في جنوب فرنسا.

وكان رئيس الوزراء الماليزي، نجيب عبد الرزاق، قال الأسبوع الماضي: ”تبين بشكل قاطع أن قطع الحطام التي عثر عليها تخص الطائرة المفقودة، بينما تحدث المدعي العام الفرنسي عن افتراض قوي جدا بأن قطعة الحطام التي تمثل جزءا من الجناح هي للطائرة المفقودة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com