البرلمان الإيراني يحذر من تفكك البلاد بسبب الصراعات السياسية

البرلمان الإيراني يحذر من تفكك البلاد بسبب الصراعات السياسية

المصدر: إرم- طهران

حذر رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، من أن استمرار الخلافات بين المحافظين والإصلاحيين قد يعرض بلده إلى التفكك والتقسيم.

وقال لاريجاني المحسوب على التيار الإسلامي المحافظ، إنه ”حذر خلال لقائه نخبة من المدراء والمسؤولين والصحافيين الإيرانيين في محافظة قم، التي تعتبر مركز التشيع في إيران والعالم، من استمرار الخلافات بين المحافظين والإصلاحيين وانعكاساتها على وحدة البلاد“، معتبرا أن إيران ”ليست بعيدة عن التفكك في حال استمر هذا الخلاف“.

وأضاف ”لا يحب أن ندفع البلاد إلى الهاوية بأنفسنا ونتسبب في دمارها وتفككها“، داعياً إلى ”ضرورة ضبط النفس بسبب الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، من عدم استقرار اقتصادي وسياسي، إضافة إلى التهديدات الداخلية والأجنبية التي تحيط بوحدة إيران“، حسب ما نقلته وكالة ”مهر“ الإيرانية.

وتابع أن ”النظام الإيراني وضع أولويات للتعامل مع بعض الظروف، خاصة في ظل الأحداث الكبيرة التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، لذلك يجب أن نتخطى اختلاف وجهات النظر بين النخبة الإيرانية لتحقيق أهداف الدولة الكبرى“.

وأعرب لاريجاني -الذي يعتبر من المقربين من مرشد الجمهورية علي خامنئي- عن ”تخوفه من تحول النزاعات بين من يتحملون مسؤولية أمن البلاد إلى كراهية وعداء، فمن شأن هذا وضع وحدة إيران في مأزق خطير“.

وأشار إلى أن إيران ”تمر بظروف اقتصادية صعبة بسبب العقوبات المفروضة عليها، حيث تسببت هذه الظروف في ازدياد النزاعات والصراعات بين السياسيين الإيرانيين“.

وأكد على ”أهمية تسليط الإعلام الإيراني الضوء على محافظة قم لدورها الكبير في صنع شخصيات شيعية تساهم في الترويج للثورة الإيرانية في الدول العربية والإفريقية“، لافتا إلى ”دور المراجع الدينية في حل النزاعات والصراعات، في إيران والعراق“، على حد تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com