واشنطن تنفي اتفاقا مع أنقرة حول إقامة منطقة آمنة بسوريا

واشنطن تنفي اتفاقا مع أنقرة حول إقامة منطقة آمنة بسوريا

أنقرة/واشنطن ـ قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، الثلاثاء إن الاتفاقيات بين الولايات المتحدة وتركيا تنص على استخدام قاعدة أنجرليك التركية، لكنها لا تمس مسألة إنشاء منطقة عازلة في سوريا، وذلك بعد ساعات من إعلان تركيا عن اتفاق ثنائي مع واشنطن بهذا الشأن.

وأوضح تونر أن الاتفاقية مع أنقرة تركز على القاعدة العسكرية التركية، ولا يدور الحديث فيها عن المنطقة الآمنة.

وأوضحت الخارجية الأمريكية أن مفهوم واشنطن للاتفاق مع تركيا هو تعزيز التعاون لطرد داعش ولا حقيقة لما يسمى ”منطقة آمنة“.

وكان نائب وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي اوغلو صرح في وقت سابق أن القوات المسلحة التركية والأمريكية ستشكلان منطقة عازلة في سوريا، حيث سيبقى السكان العرب والتركمان وسيكونون تحت حماية القوات الجوية، في حال حدوث هجمات محتملة من قبل ”داعش“ وحزب الوحدة الديمقراطي والقوات السورية.

وأشار المسؤول التركي إلى أن بلاده لن ترسل قوات برية للمنطقة، وستكون المعارضة السورية مسؤولة عن حماية السكان.

وأوضح المسؤول التركي ”لدينا فهم مشترك مع الولايات المتحدة حول إنشاء منطقة آمنة، وقد اتفقنا على إنشائها في سوريا على حدودها. سيتواجد في هذه المنطقة السكان العرب والتركمان، وسيكونون جميعهم تحت حماية الطيران الحربي في حالة هجمات محتملة من قبل ”الدولة الإسلامية“ أو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أو قوات نظام الأسد.

ومن المتوقع، بحسب خبراء، أن تتشكل المنطقة الآمنة، في حال قيامها، من 98 كلم طولا و45 كلم عرضا في الريف الشمالي لمحافظة حلب، وستقوم دوريات للمعارضة السورية المسلحة متمثلة بـ“الجيش الحر“ بحراستها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com