إسرائيل تتهم إيران بمهاجمة مواقع لها في الجولان – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تتهم إيران بمهاجمة مواقع لها في الجولان

إسرائيل تتهم إيران بمهاجمة مواقع لها في الجولان

القدس – كشفت مصادر أمنية إسرائيلية تورط عناصر إيرانية في قصف أهداف إسرائيلية في هضبة الجولان.

وأكدت المصادر أن القصف بقذائف الهاون الذي استهدف قرية عين زيفان بهضبة الجولان السورية الواقعة تحت سيطرة إسرائيل، الإثنين الماضي، كان قصفاً متعمداً نفذته قوات موالية للنظام السوري من منطقة ”خان ارنبة“ بإيعاز من قوات فيلق القدس، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

وقالت إن قوات فيلق القدس الإيرانية، بقيادة اللواء قاسم سليماني، باتت تستخدم طرقاً أخرى سرية للاعتداء على أهداف إسرائيلية في الهضبة.

وكُشف النقاب عن قيام عناصر إيرانية بإطلاق قذائف الهاون من منطقة ”خان ارنبة“ باتجاه قرية ”عين زيفان“ ما أدى إلى إصابة مواطنة إسرائيلية بجروح طفيفة.

وأضافت المصادر أن النشاط الإيراني في سورية لا يقتصر على مساعدة النظام في نضاله من أجل البقاء فحسب، وإنما يتعداه إلى مساعدة ما يسمى بالمقاومة اللبنانية بالعتاد.

وأمسى تواجد قوات حزب الله في هضبة الجولان أمراً معروفاً للجميع، فهذه القوات بقيادة سمير القنطار ومصطفى مغنيّة تقوم بنشاط كثيف في الهضبة وتشكل الذراع الأمامية لإيران في تلك المنطقة.

وتنسب إلى هذه القوات عدة محاولات جرت مؤخرا للاعتداء على أهداف إسرائيلية، وذلك بمساعدة عناصر محلية فلسطينية ودرزية سورية.

واعتبرت المصادر أن توقيت هذه العملية، أي بضعة أسابيع بعد توقيع الاتفاق النووي بين طهران والدول الكبرى، لم يأت من باب الصدفة ويمكن اعتباره بمثابة إشارة إيرانية واضحة إلى إسرائيل بعدم تخلي طهران عن الجبهة الإسرائيلية واستعدادها لاستخدام كافة الوسائل المتاحة لها من أجل استهداف إسرائيل، بما في ذلك التصعيد في جبهة هضبة الجولان، كما أنها مستعدة لاستخدام الاعتمادات المتوفرة لديها حالياً بعد رفع العقوبات عنها لدعم وتكثيف النشاطات الإرهابية.

واعتبرت المصادر الأمنية أن ضلوع إيران المباشر في النشاطات الموجهة ضد إسرائيل، بغض النظر عن دعمها لنظام بشار الأسد يشكل تصعيداً نوعياً لم يسبق له مثيل، ومرحلة جديدة تقوم إسرائيل باتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي لها.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد ذكر أن الاتفاق النووي الذي توصلت إليه ايران ومجموعة 1+5 الشهر الماضي والذي سوف يحقق لطهران عائدات من خلال رفع العقوبات، سوف تستخدمها في تمويل أنشطة الجماعات المسلحة في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com