بريطانيا.. طرد صحفية أمريكية بسبب تحقيق حول فضيحة جنسية

بريطانيا.. طرد صحفية أمريكية بسبب تحقيق حول فضيحة جنسية

لندن- كشفت الصحفية الأمريكية ليا ماكجراث جودمان، الثلاثاء، عن تعرضها للطرد من بريطانيا في العام 2011 أثناء التحقيقات التي أجرتها في مزاعم بشأن تورط رئيس الوزراء البريطاني الأسبق إدوارد هيث وشخصيات بارزة أخرى في فضيحة الإعتداء الجنسي على أطفال في دار للرعاية بجزيرة جيرسي.

وكانت جودمان، الصحفية بمجلة نيوزويك، تحقق في دور الجزيرة كملاذ ضريبي عندما بدأت في تعقب أنباء فضيحة الاعتداء الجنسي على الأطفال التى كانت تنتشر في ذلك الوقت .

وعادت جودمان إلى بريطانيا في أيلول العام 2011، حاملة تأشيرة دخول سارية المفعول بجواز سفرها، بيد أن مسؤولي الحدود أوقفوها في مطار هيثرو.

وبعد استجوابها، طردت جودمان من بريطانيا، وفرض عليها حظر دخول لمدة 500 يوما.

وقالت جودمان ”إنك تتعجب لماذا يتكبدون كل هذه المتاعب معك، إلا إذا كانوا يريدون حقا تخويفك“.

وادعى مسؤولو الحدود في وقت لاحق، أن الصحفية الأمريكية طردت لأنهم يعتقدون أنها كانت تعتزم البقاء في بريطانيا لفترة أطول مما تسمح به تأشيرتها.

وقالت جودمان، التي منحت تأشيرة جديدة في العام 2013، إنها كانت على علم بتردد شائعات، بأن هيث، كان يأتي مرارا إلى الجزيرة على متن يخته ”مورننج كلاود“.

وأضافت ”عرفت مما علمته من أناس داخل وخارج الجزيرة، أنه كان يأخذ الأطفال من دور الرعاية للتنزه على متن اليخت، وتردد أن بعض هؤلاء الأطفال لم يعودوا أبدا“.

وأكدت الشرطة في جيرسي أنها فتحت تحقيقا في مزاعم ضد هيث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة