مصر تنفي تقديم "تنازلات" لإتمام الحوار الاستراتيجي مع واشنطن

مصر تنفي تقديم "تنازلات" لإتمام الح...

عضو المجلس المصري للعلاقات الخارجية اللواء هشام حلبي، ينفي تقديم مصر ما أسماه "تنازلات" خلال الحوار المصري ـ الأمريكي الاستراتيجي الأخير.

المصدر: القاهرة - شوقي عصام

نفى عضو المجلس المصري للعلاقات الخارجية اللواء هشام حلبي، تقديم مصر ما أسماه ”تنازلات“ خلال الحوار المصري ـ الأمريكي الاستراتيجي الأخير، الذي عُقد بالقاهرة مقابل إتمام الصفقات العسكرية الأخيرة الخاصة بطائرات ”إف – 16“.

وأوضح المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية في تصريحات خاصة، أنه كان من المنتظر أن تقدم مصر تنازلات لإعادة العلاقات مع واشنطن، نظرا لتحسين العلاقات مع واشنطن، بالإضافة إلى الاعتراف الأمريكي بقيام قيادات من جماعة ”الإخوان“ بارتكاب أعمال إرهابية، ولكن هذه التنازلات لم تتم بسبب المجهود الذي قامت به الدولة المصرية بعد ثورة 30 يونيو للعودة إلى مكانتها الإقليمية، والتأكيد على أن هذه الثورة شعبية وليست انقلابا.

ولفت حلبي إلى أن ”القوة المصرية الآن واضحة ومعلنة بعد إعلان مد عمل القوات في مضيق باب المندب والبحر الأحمر“، مشيراً إلى وجود قطع بحرية مصرية في ”باب المندب“، فضلاً عن وجود طائرات عسكرية ضمن ”عاصفة الحزم وإعادة الأمل“ مع المملكة العربية السعودية.

وقال حلبي لشبكة ”إرم“ الإخبارية إن واشنطن قامت بإرسال الطائرات ”إف – 16“ بعد أن أظهرت مصر قدرتها في الحصول على السلاح، بعد إتمام صفقة ”الرافال“ الفرنسية، لافتًا إلى أن الأهم من الصفقة هو زيارة وزير الدفاع الفرنسي ومدير الشركة المنتجة للقاهرة لتوقيع الصفقة، في حين أن المتبع هو ذهاب الدولة التي تحتاج السلاح إلى الدولة المصنعة ويتم التوقيع في بلد المنشأ.

وأكد أن صفقة ”الرافال“ كانت استراتيجية بشتى المقاييس، لأنه أضيف إليها إمكانيات إضافية مطلوبة من الجانب المصري، مشيرًا إلى أن القوات الجوية المصرية أصبحت صاحبة مسافات وصول إلى مضيق باب المندب، وأيضًا تحصين الحدود الليبية مع دولة الجزائر.

وأشار إلى أن القاهرة تمتلك الآن عدة رسائل قدمت خلال إعلان القاهرة الذي أبرم مع المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي، وأيضًا اجتماع مجلس الدفاع الوطني، أهم هذه الرسائل، أن التدخل سيكون حاسمًا ضد أي تهديد لدول الخليج، وأن مصر أصبحت صاحبة ذراع إقليمية عسكرية، وأصبح هناك امتلاك لردع مؤلم لمن يهدد مصالح مصر أو الخليج العربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com