العثور على حطام جديد يعتقد أنه للطائرة الماليزية

العثور على حطام جديد يعتقد أنه للطا...

وزير النقل الماليزي يقول إنه سيتم فحص هذه الأجزاء، لمعرفة ما إذا كانت تعود للطائرة المفقودة أم لا.

كوالالامبور – عثر فريق بحث ماليزي، على أجزاء جديدة من حطام طائرة، على شواطئ جزيرة ”ريونيون“ الفرنسية في المحيط الهندي، بعد أيام من عثورهم على جناح، يعتقد أنه يعود للطائرة الماليزية، التي فقدت عقب إقلاعها من العاصمة كوالالمبور، متجهةً إلى العاصمة الصينية بكين، في آذار/مارس العام المنصرم.

وقال وزير النقل الماليزي، ليو نيونغ لاي، في تصريحات بالعاصمة، كوالالامبور، اليوم الاثنين، إنه سيتم فحص أجزاء الحطام الجديدة، لمعرفة ما إذا كانت تعود للطائرة المفقودة أم لا، موضحاً أنه سيتم تسليمها إلى سلطات الجزيرة ليتم فحصها في فرنسا.

وأشار الوزير، أن ماليزيا أرسلت فريقين إلى فرنسا، مضيفاً أنه في حال إثبات أن الجناح، الذي عثر عليه على شاطئ جزيرة رينون الأربعاء الماضي، يعود إلى الطائرة المفقودة، ستتم إحالة ذلك إلى فريق التحقيق الدولي.

وأُرسل جناح الطائرة إلى فرنسا، للتحقق ما إذا كان يعود للطائرة المفقودة.

تجدرالإشارة أن طائرة ركاب ماليزية، كانت تحمل على متنها 227 راكباً – عدد كبير منهم من الصينيين – إلى جانب طاقم الطائرة، المؤلف من 12 شخصاً؛ اختفت عن شاشات الرادار في الثامن من آذار/مارس 2014، أثناء تحليقها فوق بحر الصين الجنوبي، بعد فترة قصيرة من إقلاعها من كوالالمبور باتجاه بكين، ولم يعرف حتى الآن ما حدث للطائرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com