مفاوضات تشكيل ائتلاف حكومي في تركيا تدخل مرحلة حاسمة

مفاوضات تشكيل ائتلاف حكومي في تركيا...

المفاوضات تتمحور حول ملفات عدة أبرزها إعداد دستور جديد للبلاد، ومسيرة انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، والسياسات المتعلقة بقضايا الشرق الأوسط.

أنقرة ـ تدخل مفاوضات تشكيل الحكومة الائتلافية في تركيا مراحلها الأخيرة، حيث أعلن وزير الثقافة والسياحة التركي، عمر جليك، أن الجولة الأخيرة من المفاوضات التمهيدية، بين وفدي حزب ”العدالة والتنمية“، وحزب ”الشعب الجمهوري“ بخصوص تشكيل حكومة ائتلافية، ستجري الاثنين المقبل.

جاء ذلك في تصريح صحفي، عقب لقاء وفدي الحزبين في مقر البرلمان، اليوم السبت، أشار فيه جليك إلى أنه بعد استكمال المفاوضات التمهيدية، سيقوم كل وفد بعرض تقرير حول المباحثات إلى زعيم حزبه، وستتم مناقشة الموضوع داخل الأوساط الحزبية.

وأردف جليك، أنه في حال رأت قيادات الحزبين، أن بالإمكان تشكيل حكومة ائتلافية في ضوء المباحثات التمهيدية، سيتم البدء في مفاوضات تشكيل الحكومة.

بدوره قال نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري، خلوق قوج، إن مباحثات اليوم، تركزت حول ملف الوفاق الاجتماعي، الذي يشمل القضية الكردية، ومطالب شرائح مختلفة، تندرج في إطار حرية الدين والمعتقد، فضلاً عن تناول مواضيع تتعلق بإدارة القطاع العام، وحرية الاعلام.

وتتمحور المفاوضات حول ملفات عدة أبرزها، تعزيز التحول الديمقراطي، وإعداد دستور جديد للبلاد، والاقتصاد، والبرامج الاجتماعية، والسياسة الخارجية، ومسيرة انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، والسياسات المتعلقة بقضايا الشرق الأوسط.

جدير بالذكر، أن حزب الحركة القومية، أعلن عدم رغبته في المشاركة بالحكومة الائتلافية، مفضلًا لعب دور المعارضة الرئيسية، مقترحًا تشكيل الحكومة من قبل بقية الأحزاب.

ومن جهته تعهد حزب الشعوب الديمقراطي، بلعب دور المعارضة، وانتهاج سياسة ”صارمة عادلة“ في هذا الإطار.

وحسب نتائج الانتخابات العامة التي شهدتها تركيا في 7 حزيران/يونيو المنصرم، فقد فاز حزب العدالة والتنمية بـ 258 مقعدًا من أصل عدد مقاعد البرلمان الـ 550، فيما حصد حزب الشعب الجمهوري 132 مقعدًا، وحزب الحركة القومية 80 مقعدًا، وحزب الشعوب الديمقراطي 80 مقعدا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com