ديمرطاش يدعو أكراد تركيا لحماية أنفسهم بأنفسهم

ديمرطاش يدعو أكراد تركيا لحماية أنفسهم بأنفسهم

المصدر: إرم - أنقرة

دعا صلاح الدين ديمرطاش، الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي (HDP)، أكراد تركيا إلى ”حماية أنفسهم بأنفسهم من الآن فصاعداً“، وطالب أنصاره ”باتخاذ تدابير أمنية عاجلة“.

وتشهد المدن ذات الغالبية الكردية في تركيا منذ يومين، مظاهرات واحتجاجات، يظهر فيها أنصار حزب (HDP) وعناصر من قوات الحماية الشعبية (HPG) مرتدين ألبسة تدل على هويتهم، وبأيديهم أسلحة مختلفة، وسط المظاهرات، ونشرت بعض وسائل الإعلام، صوراً لعناصر من (HPG) المسلحين والملثمين، وهم يقومون بتفتيش السيارات المارة على إحدى الطرق.

ومن جهته، كان جميل بايق، الرئيس المشترك لحركة المجتمع الكردستاني (KCK) قد وجّه أنصاره قبل يومين، بضرورة ”تنظيم صفوفهم والتسلح للمرحلة المقبلة“.

وتبنى حزب ”العمال الكردستاني“، الأربعاء، عملية قتل شرطيين تركيين في منزلهما ليلة أمس في ولاية أورفا (جنوب شرق) على الحدود مع سوريا.

وكانت الشرطة التركية قد عثرت صباح أمس، على جثة كل من أوكان أجار، 25 عاماً، من شعبة مكافحة الإرهاب، وفياز يوموشاك، 24 عاماً، من شرطة مكافحة الشغب، بعد أن تغيبا عن الحضور إلى أماكن عملهما صباح الأربعاء.

وحسب الخبر الذي نشرته وكالة ”دوغان“ التركية، فقد تم العثور على الشرطيين مقتولين كل منهما بطلقة في الرأس، وبأسلحة كاتمة للصوت، في الشقة التي كانا استأجراها بشكل مشترك في ضاحية طوكي ببلدة جيلان بينار التابعة لأورفا.

وفي الوقت الذي تستمر فيه التحقيقات، تبنى حزب ”العمال الكردستاني“ عملية قتل الشرطيين، عبر موقع الكتروني تابع لجناحه المسلح ”“HPG، واصفاً العملية بأنها جاءت ”انتقاماً للتفجير الذي جرى في سروج“.

وشهدت مدينة سروج على الحدود مع سوريا قبل ثلاثة أيام هجوماً انتحارياً تبناه تنظيم الدولة الاسلامية ”داعش“ أوقع 32 قتيلاً على الأقل.

وقال رئيس الحكومة التركية أحمد داود اوغلو، الثلاثاء، إن العناصر الأولى للتحقيق تفيد بأن تنظيم الدولة الاسلامية ”داعش“ يقف وراء الاعتداء الانتحاري الذي استهدف الاثنين مدينة سروج (سوروتش) التركية المجاورة للحدود مع سوريا.

وقال أوغلو في مؤتمر صحافي عقده في انقرة ”إن العناصر الاولى للتحقيق تكشف أن الانفجار هو اعتداء انتحاري قام به داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com