دي ميستورا: البراميل على الزبداني ضاعفت أعداد القتلى

دي ميستورا: البراميل على الزبداني ضاعفت أعداد القتلى

دمشق – قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الأربعاء، إن الغارات السورية بالبراميل المتفجرة سببت مستوى لا سابق له من القتل والدمار في الزبداني.

وقال دي ميستورا، في محطة له في بيروت، قبل توجهه إلى دمشق قادما من طهران، في بيان، إن ”الجيش السوري ألقى عدداً كبيراً من البراميل المتفجرة على الزبداني مما أوقع مستويات غير مسبوقة من التدمير وعدداً كبيراً من القتلى بين السكان المدنيين“، وأضاف أن ”سلاح الجوّ السوري قصف مناطق في الزبداني وحولها، وأن مقاتلي المعارضة ردّوا بإطلاق الصواريخ وقذائف الهاون الثقيلة على قريتين قرب مدينة إدلب في الشمال“.

ولفت المبعوث الأممي الى أن ”تحالفاً لقوات المعارضة يعرف باسم جيش الفتح استهدف قريتي الفوعة وكفريا الشماليتين حيث حوصر عدد كبير من المدنيين“، وقال: ”في كلتا الحالتين وقع المدنيون بين ناري الاقتتال“.

ووصل دي ميستورا إلى بيروت بعد منتصف ليلة الثلاثاء – الأربعاء، قادماً من طهران عن طريق اسطنبول، وكان قد التقى في العاصمة الإيرانية وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونائبه للشؤون الإفريقية العربية حسين أمير عبداللهيان، في إطار مشاوراته المتعلقة بالأزمة السورية.

وجاء في بيان لمكتب المبعوث الدولي أن ”دي ميستورا أبرز خلال لقاءاته الحاجة الملحة إلى إيجاد حل سياسي للنزاع السوري وتبادل وجهات النظر في شأن كيفية المضي في العملية السياسية بدعم من مجلس الأمن، واطلع على وجهات نظر الوزير الإيراني ونائبه في ما يخص الوضع الحالي في المنطقة وتأثيره على الصراع في سوريا“.

وأكد أيضاً عدم وجود حل عسكري لهذا الصراع، مشدداً على ضرورة تمسك جميع الأطراف بمبدأ حماية المدنيين.

وأوضح البيان الصادر عن مكتبه أن مشاوراته تشكل جزءاً من عملية متواصلة للحصول على آراء جميع الأطراف السورية الإقليمية والدولية من أجل تفعيل بيان جنيف، وأنه يعمل على وضع اللمسات الأخيرة على الاقتراحات التي سيقدمها إلى الأمين العام في شأن كيفية دعم الأطراف السورية في البحث عن حل سياسي للنزاع استعداداً لإحاطة مجلس الأمن.

وكانت وكالة أنباء ”ايسنا“ الايرانية نقلت عن عبداللهيان قبل اللقاء أنه سيناقش مع دي ميستورا خطة النقاط الأربع الإيرانية لسوريا.

وكانت تقارير تناقلت أن خطة النقاط الأربع تشمل وقفاً شاملاً للنار على المستوى الوطني. وتأليف حكومة وحدة وطنية تقتصر على ممثلين عن النظام ومعارضة الداخل والمباشرة في وضع أسس نظام جديد لنقل صلاحيات رئاسية إلى الحكومة، بحيث تصبح هذه الحكومة مع مرور السنوات متمتعة بصلاحيات واسعة وإعداد انتخابات رئاسية وبرلمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com