مصر تدفع بدراستين جديدتين بشأن سد النهضة الأثيوبي

مصر تدفع بدراستين جديدتين بشأن سد ا...

وزير الموارد المائية يؤكد حرص مصر على تطبيق مبدأ الشفافية والمصارحة بخصوص تبادل وجهات النظر والدراسات التي تظهر شواغلها تجاه السد.

المصدر: الخرطوم - أنس الحداد

كشف وزير الموارد المائية والري المصري دكتور حسام مغازي، يوم الأربعاء، أن بلاده سلمت حكومتي السودان وأثيوبيا دراستين جديدتين بشأن سد النهضة الاثيوبي، مشيرا إلى ان الدراسة الأولى تناولت تقييم تأثير سد النهضة على مصر التي توضح بعض التأثيرات على مجال الموارد المائية وإنتاج الطاقة الكهرومائية، أما الدراسة الثانية مختصة بتقييم الأداء الهيدروليكي لفتحات المياه المنخفضة وتوضح كيفية تأمين احتياجات المياه لدول المصب.

وأكد ”مغازي“ في تصريحات عقب اجتماعات الجولة السابعة للجنة الوطنية الفنية الثلاثية لسد النهضة الإثيوبي التي انطلقت بالعاصمة السودانية الخرطوم، يوم الأربعاء، حرص مصر على تطبيق مبدأ الشفافية والمصارحة بخصوص تبادل وجهات النظر والدراسات التي تظهر شواغلها تجاه السد، لكنه أشار إلى أن بلاده لديها تحفظات على بعض النقاط رفعتها اللجان الفنية إلى الوزراء في الدول الثلاث للبت فيها خلال الاجتماع الحالي.

موضحاً أن أهم النقاط الخلافية من مصر تتمثل في نقطتين، هما نسب المشاركة للشركتين ورؤيتها الفنية المقسمة نحو 70% للشركة الفرنسية، 30% للشركة الهولندية، داعياً الى أهمية الإسراع في حل كل النقاط الخلافية والتوصل إلى اتفاق لكل التفاصيل الدقيقة، حتى يتسنى للمكتب الاستشاري والمكتب الثانوي بدء أعمالهما كسباً للوقت.

من جانبه، قال وزير الموارد المائية والكهرباء والري في السودان المهندس معتز موسى، إن الاجتماعات ستركز حاليا جهودها نحو الفهم العميق لتحقيق دراسة قوية بشأن سد النهضة بهدف الوصول إلى مزيد من الخبرات الخلاقة فى مجال تنمية الموارد المائية، مؤكداً أن السودان على يقين بأن تسود اجتماعات اللجنة الوطنية الثلاثية لسد النهضة الإثيوبي في الخرطوم روح الوفاق والتفاهم، وأن تصل الدول الثلاثة إلى ما تصبو إليه.

مشيرا إلى التزام السودان ببذل أقصى الجهود بشأن التوصل إلى تفاهم دائم بشأن نقاط الخلاف العالقة بين الخبراء، خاصة في مسائل التعاقد مع مقاولين من الباطن بشأن دراسات سد النهضة، لافتا إلى أن وثيقة المبادئ التي وقع عليها قادة الدول الثلاث أرست قواعد سياسية واقتصادية هامة للتحرك للأمام فيما يتعلق بمفاوضات السد النهضة.

وستبحث اجتماعات وزراء الدول الثلاثة النقاط الفنية العالقة التي لم تحسم من الجولة السادسة للمفاوضات على مستوى الخبراء، والتي عقدت بالقاهرة في الشهر الماضي، حول التأثيرات المحتملة لسد النهضة على دولتي مصب نهر النيل ”مصر والسودان“، بجانب بدء العمل في تنفيذ الدراسات طبقاً للمدة الزمنية المتوافق عليها في خارطة الطريق التي أقرَتها الدول الثلاث، ومن المقرر أن تمدد فترة الاجتماعات ليوم إضافي آخر إذا دعت الضرورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com