التشيك تنفي معرفتها بمصير مواطنين فقدوا في لبنان‎

التشيك تنفي معرفتها بمصير مواطنين فقدوا في لبنان‎

براغ- قال وزير خارجية التشيك، لوبومير زاوراليك، اليوم الثلاثاء، إن بلاده لم تحصل على أي معلومات بشأن مكان خمسة من مواطنيها فقدوا في لبنان الأسبوع الماضي، وإنها تتعامل مع القضية على أنها ”خطف محتمل“.

وكانت الحكومة التشيكية أكدت السبت الماضي أن المواطنين الخمسة ورجلا لبنانيا، فقدوا. وعُثر على سيارتهم قرب كفريا في شرق لبنان بالقرب من موقع اختطف فيه سبعة دراجين من استونيا عام 2011، واحتجزوا لمدة أربعة أشهر.

وقال زاوراليك للصحافيين ”نتعامل مع الخطف على أنه أحد الاحتمالات“، مضيفا ”ليست لدينا أي معلومات بشأن موقع هؤلاء المواطنين في الوقت الحالي.. لم يتصل أحد بنا بخصوص هذا“. وأشارت الحكومة اللبنانية بالفعل إلى القضية على أنها عملية خطف.

وأحد التشيكيين المفقودين محام لعلي فياض وهو من أصل لبناني محتجز في التشيك بانتظار قرار بشأن طلب لترحيله إلى الولايات المتحدة وفقا لمحكمة تشيكية. وفياض مطلوب لدى الولايات المتحدة بتهمة محاولة بيع أسلحة ومخدرات لجماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) المتمردة.

وقال مكتب المحامي التشيكي في بيان له، إنه سافر إلى لبنان عدة مرات بخصوص القضية. وقالت وسائل إعلام تشيكية ولبنانية إن الرجل اللبناني الذي كان يرافق التشيكيين هو شقيق علي فياض.

ورفض مكتب المحاماة الذي يمثل فياض، التكهنات بأن اختفاء المجموعة ربما يكون مرتبطا بالقضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة