وزير إسرائيلي يطالب بقبة حديدية رقمية

وزير إسرائيلي يطالب بقبة حديدية رقمية

المصدر: إرم – ربيع يحيى

صرح داني دانون، وزير العلوم والتكنولوجيا والفضاء بحكومة الاحتلال الإسرائيلي، أن ”الإتفاق السئ الذي تم التوقيع عليه بين إيران والدول الست الكبرى يحتم على إسرائيل أن تبدأ النظر لمجال الفضاء السيبراني من منظور جديد، وأنها اليوم صارت في حاجة إلى قبة حديدية رقمية في العالم الافتراضي، على غرار تلك التي تصد عنها الصواريخ في العالم المادي“، على حد وصفه.

وطالب دانون بتحويل إسرائيل إلى بلد رائد في مجال الفضاء السيبراني، وتأسيس وضعها عالميا، بما يتيح لها استخدامه في شتى المجالات، وعلى رأسها العسكرية، بما يضمن لها القدرة على صد الاعتداءات الموجه ضدها، أو القيام بعمليات هجومية ضد أهداف معادية.

وجاءت تصريحات دانون في ختام دورة تدريبية لتأهيل 48 فتاة في مجال الحرب السيبرانية، تقول التقارير إنهن سيلتحقن بأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية.

وكان خبراء إسرائيليون قد استخدموا مصطلح (القبة الحديدية الرقمية) منذ عام 2012، كمصطلح مجازي يشير إلى نظم إلكترونية قادرة على التصدي للهجمات السيبرانية التي تتم باستخدام الفيروسات أو ديدان الحاسوب والبرمجيات الخبيثة، بهدف التجسس أو سرقة وتدمير قواعد البيانات الرقمية الحساسة، وغيرها.

وفي سياق متصل، أفاد تقرير للقناة الإسرائيلية السابعة، التي تبث برامجها عبر الإنترنت، أنه على الرغم من الخلاف بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية بشأن الاتفاق النووي مع إيران، غير أن مجال الفضاء السيبراني يشهد تعاونا كبيرا بين البلدين في الآونة الأخيرة.

ووقع نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي أليخاندرو ميوركس على إعلان مشترك مع رئيس الهيئة الوطنية الإسرائيلية للفضاء السيبراني أفيتار ماتانيا، خلال زيارته لإسرائيل قبل يومين، بهدف توسيع أنشطة التعاون بين البلدين في هذا المجال.

وأفاد تقرير الموقع أن الخبراء الإسرائيليين يشكلون عمودا فقريا في مجال الحرب السيبرانية على مستوى العالم، وأن التوقيع على الاتفاق جاء بناء على طلب من الجانب الأمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة