قائد الحرس الثوري قلق من بعض بنود الاتفاق النووي‎

قائد الحرس الثوري قلق من بعض بنود الاتفاق النووي‎

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

قال قائد الحرس الثوري، اللواء محمد علي جعفري، إن في نص الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه الثلاثاء الماضي مع القوى الغربية بنوداً مقلقة، معربا عن أمله في أن تحل هذه المشاكل في هذا الاتفاق.

وأوضح اللواء جعفري في أول موقف للحرس الثوري الإيراني بعد الاتفاق النووي، في تصريح لوكالة أنباء مهر الإيرانية، السبت، أن بعض بنود الاتفاق النووي مقلقة، من دون أن يفصل هذه البنود.

وأضاف قائد الحرس الثوري الإيراني: ”آمل أن تحل هذه المشكلات قريباً“، مشيدا بالجهود التي بذلها الفريق النووي.

وتقول تقارير إخبارية إيرانية، إن ما يقلق المؤسسة العسكرية الإيرانية هي البنود المتعلقة بعدم إمكانية حصول إيران على الصواريخ الباليستية لثمانية أعوام أخرى.

وفي سياق متصل، قال رئيس الدائرة السياسية التابعة للحرس الثوري، رسول سنايي راد، إن الصواريخ الباليستية الإيرانية غير قابلة للتفاوض، لافتاً إلى أن دعم الوفد المفاوض في الداخل لا يعني قبول كل شروط الطرف المقابل لإيران.

وعن العقوبات، بين سنايي راد أنه لا يجب استغلال الغرب للاتفاق أو التدخل بالشؤون العسكرية الإيرانية، مشيراً إلى أن الأمريكيين غير أهل للثقة.

من جهته، أكد عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان، إسماعيل كوثري، أن الصواريخ الباليستية غير مرتبطة بالأسلحة النووية، وعلى هذا الأساس سيدقق البرلمان بكل تفاصيل الاتفاق بعد أن يقدم وزير الخارجية محمد جواد ظريف تقريراً حوله.

وكان المرشد الأعلى علي خامنئي قال، صباح السبت، في خطبة صلاة العيد في طهران، إن تطبيق الاتفاق يحتاج لعدة مراحل قانونية، مطالباً المسؤولين بمراعاة مصلحة البلاد العليا، مشيرا إلى أنه لن يسمح باستغلال هذا الاتفاق بغاية المساس بمبادئ الجمهورية الإسلامية، وأنه سيتم حفظ أمن البلاد ونظامها الدفاعي وقدراتها العسكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com