الرئيس الفرنسي يكشف عن إحباط ”هجمات إرهابية“ في بلاده

الرئيس الفرنسي يكشف عن إحباط ”هجمات إرهابية“ في بلاده

دمشق – كشف الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، الأربعاء، عن إحباط ”أعمال إرهابية هذا الأسبوع“ في فرنسا، وذلك على هامش زيارة إلى مدينة مرسيليا مع نظيره المكسيكي انريكي بينا نييتو.
ورداً على سؤال حول انفجارات إجرامية على ما يبدو وقعت، الثلاثاء، في مصنع بتروكيميائي قريب من مرسيليا، قال هولاند: ”هذا الأسبوع أبلغنا أيضاً عن أعمال إرهابية كان يمكن أن تحصل“، مضيفاً أن وزير الداخلية، برنار كازنوف، ”سيدلي بتصريح غداً بهذا الخصوص“.

واحتفلت فرنسا أمس الثلاثاء بعيدها الوطني وأقامت عرضها العسكري التقليدي في جادة الشانزليزيه الذي تميز بحضور بارز لوحدات الشرطة والجيش العاملة في إطار مكافحة الإرهاب، وذلك بعد ستة أشهر على الاعتداءات الإرهابية في كانون الثاني/ يناير الماضي.
وقال الرئيس الفرنسي بالمناسبة: ”نحن في حالة تأهب، وأطلب من الفرنسيين ألا يكون عندهم أدنى شك حول مستوى الإجراءات المتخذة والتي ستتواصل خلال الأشهر المقبلة“ لمكافحة الإرهاب.
وجاء كلام هولاند بهذا الصدد، بعد أيام على انتقادات حادة إثر سرقة مواد متفجرة من قاعدة عسكرية في جنوب فرنسا.

وقال الرئيس الفرنسي في مقابلة تلفزيونية بعد أن شارك في العرض العسكري برفقة نظيره المكسيكي: ”لن يكون هناك أي استرخاء وسيبقى عشرة آلاف عسكري منتشرين داخل الأراضي الفرنسية، إضافة إلى رجال الشرطة والدرك أي ما يوازي نحو ثلاثين ألف عنصر“.
وشاركت في العرض العسكري للمرة الأولى وحدات نخبة للشرطة والدرك، وكان لهذه الوحدات دور كبير في إطلاق سراح الرهائن وقتل المعتدين خلال اعتداءات كانون الثاني/ يناير الماضي في باريس والتي أوقعت 17 قتيلاً.
ومن جهته، قال رئيس الحكومة مانويل فالس إن ”التهديد الإرهابي لم يكن يوماً أكثر خطورة مما هو عليه اليوم في الخارج كما في الداخل“.
وكان وزير الدفاع جان ايف لودريان، ندد صباح الثلاثاء بـ“ثغرة خطيرة“ في الإجراءات الأمنية كان من نتيجتها سرقة متفجرات مطلع الأسبوع الماضي من موقع عسكري في جنوب فرنسا، معلناً عن إجراءات اتخذت ضد ”المسؤولين عن هذه الثغرة الأمنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة