نتنياهو: الاتفاق النووي ”خطأ تاريخي“

نتنياهو: الاتفاق النووي ”خطأ تاريخي“

القدس المحتلة – وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاتفاق الذي توصلت إليه إيران والقوى العالمية الست اليوم الثلاثاء بشأن برنامج طهران النووي بالخطأ التاريخي وقال إنه سيبذل قصارى جهده لعرقلة طموحات إيران النووية.

وأضاف في بداية اجتماع مع وزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز في القدس ”عندما يكون المرء مستعدا للتوصل إلى اتفاق بأي ثمن تكون هذه هي النتيجة. من التقارير الأولى (التي ترد من فيينا) يمكننا أن نحدد بالفعل أن هذا خطأ تاريخي بالنسبة للعالم. في كل المجالات التي تهدف إلى منع إيران من تسليح نفسها بالأسلحة النووية – تم تقديم تنازلات مفرطة“.

وقال ”من المستحيل منع اتفاق عندما يكون المفاوضون مستعدون لتقديم المزيد والمزيد من التنازلات إلى الذين رددوا خلال المحادثات (الموت لأمريكا). علمنا جيدا بالرغبة في التوصل إلى اتفاق أقوى من أي شيء آخر وهو السبب في أننا لم نقدم التزاما بمنع الاتفاق، نحن ملتزمون بمنع ايران من تسليح نفسها بأسلحة نووية وهذا الالتزام قائم.“

وحاول كوندرز طمأنة نتنياهو إلى أن إيران ستحاسب على ما يخصها في الاتفاق.

وقال ”نجاح أي اتفاق وهو ما سنراه في وقت لاحق اليوم يتوقف على تنفيذ ايران السريع والكامل لكل المتطلبات“.

لكن الإسرائيليين في شوارع القدس عبروا عن شكوكهم بشأن الاتفاق لتقليص البرنامج النووي لإيران مقابل تخفيف العقوبات.

وقالت إحدى المارة وتدعى ليندا ”أعتقد أنه لم يكن هناك خيار سوى أن تحاول الحكومة الأمريكية والاخرون التوصل إلى اتفاق مع إيران. لست مقتنعة بأن الاتفاق كما أفهم سيمنع ايران بالفعل من الحصول على قنبلة لكن عليك أن تحاول“.

وقالت براتشا ميرسكي الان سيحصلون (ايران) على كل هذه الأموال وسيقومون بتمويل مزيد من الارهاب وهذا جعل كل شيء سيئا للغاية وسيتسبب في وفاة مزيد من الناس وهو (اتفاق) مفزع فحسب. أعتقد أنه فظيع“.

وقال آبي ”لقد دهشت جدا من أن (الرئيس الامريكي باراك) أوباما ، بغض النظر عن الضمانات فان ايران مثل كوريا الشمالية لا يمكن الثقة بها. وآمل في ان يراجع الكونجرس الامريكي ، مجلس النواب ومجلس الشيوخ هذا الاتفاق بعناية بالغة واذا لزم الامر منعه“.

وبعد أن فشلت إسرائيل في منع الاتفاق فإنها ستحاول منع إقراره في الكونجرس الأمريكي مع تكثيف الجهود للإشارة إلى أي انتهاكات من جانب طهران قد تؤدي إلى استئناف العقوبات – أو حتى شن هجوم وقائي إسرائيلي“.

وأمام الكونجرس 60 يوما لمراجعة الاتفاق واذا صوت بعدم اقراره يمكن لأوباما ان ينقض الرفض.

ويحتاج التغلب على هذا النقض إلى تصويت ثلثي الأعضاء لالغاء النقض وهو ما يعني أن يتمرد أعضاء من الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه أوباما على واحد من انجازات رئيسهم لقتل هذا الاتفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com