شركات غربية تنتظر الاستثمار في إيران بعد الاتفاق

شركات غربية تنتظر الاستثمار في إيران بعد الاتفاق

المصدر: إرم - أحمد الساعدي

كشف المدير التنفيذي لشركة الاستثمار للصناعات الإيرانية، أن شركات من أوروبا وأمريكا وآسيا قامت بالبحث عن فرص متوفرة للاستثمار في إيران في الآوانة الأخيرة، مشيراً إلى أن هذه الشركات تنتظر الاتفاق النووي لممارسة نشاطها في إيران.

وتوقع رضا سلطان زاده في تصريح لوكالة أنباء ”مهر“ الإيرانية، الأثنين، أن الاتفاق النووي يدر مليار دولار إلى السوق الإستثمارية في إيران حيث ستستخدم غالبيتها في الصناعات البتروكيماوية وصناعات المعادن.

وبين المسؤول الإيراني أن المستثمرين الأجانب لن يجدوا بلدا بهذا الحجم من التطور الذي حققته إيران في صناعاتها.

وفي سياق متصل، ذكر موقع ”اقتصاد أون لاين“ الإيراني، أن عدد  مدراء شركات الدولية قد زاد توافدهم على إيران من أجل الحصول على فرص استثمارية بانتظار رفع العقوبات الاقتصادية بعد تحقيق الاتفاق النووي مع مجموعة 5+1.

وأفادت شركة ”رنسانس كبيتال“ بأن إجمالي الناتج المحلي الإيراني وصل إلى 437 مليار دولار في العام الماضي وشغل الاقتصاد الإيراني المرتبة الـ27 في العالم مما تكون أعلى من النمسا.

من جانبه وصف المدير التنفيذي لشركة WPP ”سر مارتين سوررل“ إيران بأحد أكبر أسواق غير مستغلة للتجارة.

وفي حال توصلت إيران إلى اتفاق نووي مع الغرب، فإن ذلك سينعش القطاع المصرفي حيث يسمح للمصارف المحلية بنقل العملات الأجنبية وفضلا عن ذلك سيتم تحرير مليارات الدولار من الأموال الإيرانية المجمدة ويساعد كل ذلك على تعزيز الإقتصاد الإيراني كما يسمع إلغاء العقوبات للبنوك الغربية بإنشاء فروع في طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com