”بيت سيلم“ تكذب رواية الجيش الإسرائيلي حول مقتل الكسبة (فيديو)

”بيت سيلم“ تكذب رواية الجيش الإسرائيلي حول مقتل الكسبة (فيديو)

المصدر: القدس - إرم

أكدت منظمة بيت سيلم الإسرايئيلية، المعنية بحقوق الإنسان، أن مقتل الصبي الفلسطيني محمد كسبة كان متعمداً من جنود الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار عليه وهو يفر من مكان الحادث.

ووثقت المنظمة الحادث بمقطع فيديو مصور يظهر قيام الجنود الإسرائيليين بالنزول من السيارة وتصويب أسلحتهم على الصبي الفلسطيني الذي هرب من المكان بعد إلقاء حجر على الجيب العسكري الإسرائيلي.

ويظهر في شريط الفيديو الجيب العسكريّ وهو يقف عند المفترق تمامًا بعد إلقاء الحجر عليه وخروج جنديّيْن منه بدآ بالركض وراء الشاب الفارّ. ويظهر جنديّ ثالث وهو ينتظر بالقرب من السيارة. ولا يظهر في الفيديو رشق آخر للحجارة.

وذكرت المنظمة عبر موقعها الإلكتروني أن قائد كتيبة منطقة بنيامين  يسرائيل شومر، أطلق الرصاص على الصبي الفلسطيني كسبة، فيما كان الأخير على بعد نحو عشرة أمتار منه، وبعدها اقترب منه الكولونيل ودفعه بقدمه، وبدلاً من الاهتمام بتقديم العناية الطبيّة للمصاب ترك الجنود الموقع، وتم نقل الصبي للمستشفى بسيارة خاصة في حالة موت سريري ليفارق الحياة بعدها.

وطرح الجيش الإسرائيلي رواية مغايرة لما حدث وتم توثيقه بالفيديو من جانب المنظمة، حيث قال الجيش إن المركبة التي تقل الكولونيل شومر، رشقتها مجموعة من الصبية الفلسطينيين بالحجارة فهشموا زجاجها الأمامي، ونزل الكولونيل من المركبة وأمر الصبية بالتوقف عن إلقاء الحجارة وأطلق طلقات تحذيرية في الهواء، وعندما استمر هجوم الصبية، أطلق الضابط النار على الفاعل الرئيسي فيهم، وهو ما يكذبه فيديو بيت سيلم الذي نقل ما حدث.

وأكد الجيش أن الكولونيل شومر اعتقد أنه يمر ”بلحظة خطر موت وشيك“، وأن عدداً من أعضاء الحكومة أثنوا على تصرفه، وهو ما نفاه أصدقاء الكسبة الذي قالوا لوسائل الإعلام إنهم كانوا هاربين من الجنود وأطلقت النار عليهم من الخلف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة