مطار هيثرو بلندن يلغي بعض رحلاته إثر احتجاجات

مطار هيثرو بلندن يلغي بعض رحلاته إثر احتجاجات

لندن – ألغى مطار هيثرو بعض رحلاته اليوم الاثنين بعد أن اجتاز 12 ناشطا على الأقل حاجزا وقيدوا أنفسهم ببعضهم البعض على مدرج للاحتجاج على خطط لتوسيع المطار.

وفي تحرك قد يثير تساؤلات بشأن الإجراءات الأمنية في أكثر مطارات أوروبا ازدحاما قال النشطاء إن الأمر لم يستغرق منهم سوى بضع دقائق لعبور حاجز من الأسلاك الشائكة يفتقر إلى حراسة فيما يبدو نحو الساعة 0230 بتوقيت جرينتش مما أوصلهم إلى المدرج الشمالي.

وقال المطار في بيان عبر البريد الالكتروني ”المدرجان مفتوحان لكن ستكون هناك تأجيلات وإلغاء لعدد قليل من الرحلات. نأسف لأي تعطيل للركاب. أولويتنا هي ضمان سلامة العمل في المطار.“

وقال النشطاء وهم من مجموعة تطلق على نفسها اسم ”بلين ستيوبيد“ التي تعارض نمو قطاع الطيران إن خطة قيمتها 23 مليار جنيه استرليني (36 مليار دولار) لبناء مدرج ثالث في هيثرو ستزيد انبعاثات الكربون وسيجري التصدي لها بمزيد من الاحتجاجات.

ونشر نشطاء صورا لأنفسهم على تويتر وهم مقيدون ببعض وكان بعضهم يبتسم من تحت بطانيات في الفجر وهم مستلقون بجانب الآثار السوداء لعجلات الطائرات.

وأظهرت صور لاحقة الشرطة وهي تقتادهم بعيدا. وقالت الشرطة إن ستة منهم اعتقلوا بينما ظل سبعة نشطاء على المدرج بعد انقضاء نحو ست ساعات.

وقال المتحدث باسم شرطة العاصمة ”لا يزال ضباط في الموقع يواصلون العمل لإجلاء باقي المحتجين.“

وكان المتظاهرون على مسافة كافية للسماح لمعظم الطائرات بالإقلاع.

وفي وقت رفعت فيه بريطانيا مستوى تأهبها الأمني إلى ”شديد“ وهو ثاني أعلى المستويات ويشير إلى أن احتمال هجوم متشددين مرتفع للغاية – فإن الوصول إلى المدرج يبرز أيضا التحديات التي تواجهها السلطات في حراسة المطار الذي تبلغ مساحته 3150 فدانا.

واختير هيثرو موقعا لتشييد مدرج جديد في جنوب شرق انجلترا في وقت سابق هذا الشهر الأمر الذي أثار خيبة أمل بعض السكان المحليين والجماعات المعنية بتغير المناخ الذين يعارضون توسيع المطار.

وقال رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إن بريطانيا ستتخذ قرارا نهائيا بشأن الخطة التي تبلغ قيمتها 23 مليار جنيه استرليني (36 مليار دولار) لبناء مدرج ثالث بمطار هيثرو بحلول نهاية العام الأمر الذي يهيئ المجال لمعركة مع خبراء البيئة بشأن القضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com