طهران تقبل ببعض القيود على برنامجها النووي

طهران تقبل ببعض القيود على برنامجها النووي

فيينا – كشف رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أن بلاده قبلت ببعض القيود ”من دون أن تؤثر على سير برنامجها النووي السلمي“.

وأعلن صالحي في تصريحات لفضائية الميادين اللبنانية، بثت اليوم الأحد، عن انتهاء المفاوضات التقنية حول برنامج إيران النووي (بين طهران ومجموعة 1+5)، وأنه تتم حالياً مراجعة النصوص للتأكد من مطابقتها المفاوضات الشفهية، كاشفاً عن دخول بلاده نادي الدول المستفيدة من التكنولوجيا النووية تجارياً.

وقال صالحي إنه سيتم تشكيل فريق دولي بإدارة الصين لإعادة تصميم مفاعل ”آراك“، وأن أي دولة راغبة يمكنها الانضمام إليه.

وأضاف صالحي أن إيران قبلت ببعض القيود من دون أن تؤثر على سير برنامجها النووي السلمي، بل إنه سيتطور بشكل أسرع، مؤكداً أنه تم أخذ موضوعات محطات الطاقة وإنتاج الوقود بعين الاعتبار في الاتفاق، لافتاً إلى أن بلاده ستدخل نادي الدول التي تستفيد من التكنولوجيا النووية تجارياً، وأنه تمت تهيئة الأرضية من خلال المفاوضات لنقل تجارب الآخرين إلى إيران خاصة في المجالات التجارية للصناعة النووية.

وتابع صالحي ”تم التوافق في المفاوضات على خطوات مهمة في مجال الاختبارات الإشعاعية“.

يذكر ان ايران ومجموعة 1+5 (التي تضم بريطانيا وفرنسا والمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة) تجريان في فيينا مفاوضات للتوصل الى اتفاق نهائي بشان البرنامج النووي لطهران .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة