توتر بين ظريف وموغريني يخيم على المفاوضات النووية

توتر بين ظريف وموغريني يخيم على المفاوضات النووية

فيينا- شهدت الجولة الحالية من مفاوضات النووي الجارية في النمسا بين إيران ودول مجموعة (5+1) الإثنين الماضي، توترا بين وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، والممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، حسب مسؤولين رفيعي المستوى.

وأوضح المسؤولون أن ”التوتر بين المسؤولَيْن الإيراني والأوروبي، حدث خلال مناقشات حول رفع حظر الأسلحة عن إيران“.

ونقلت الوكالة الروسية الرسمية للأنباء (ريا نوفوستي) عن المسؤولين الذين لم تحدد هوياتهم، قولهم إن ”موغريني قالت لوزير الخارجية الإيراني، خلال الاجتماع: إن كنت لا ترغب في التوصل لاتفاق نستطيع إنهاء المفاوضات الآن“، فيما رد الأخير: لا تجربي تهديد الإيرانيين أبدا“.

بدوره تدخل وزير خارجية روسيا، سيرغي لافروف، في النقاش، وقال لـ“موغريني“: ”ولا تجربي تهديد روسيا أيضا“، حسب الوكالة.

يشار إلى أن ظريف وموغريني، أجريا لقاء مغلقا، بعد ظهر اليوم، في فيينا، في إطار المفاوضات الجارية حاليا بشأن الملف النووي لطهران المثير للجدل.

وتهدف مفاوضات إيران ومجموعة (5+1)، التي تجري في النمسا حاليا، إلى كتابة نص اتفاق شامل بشأن البرنامج النووي لطهران. وكان من المفترض أن تنتهي المحادثات في 30 حزيران/ يونيو الماضي، لكن جرى تمديدها حتى 7 تموز/ يوليو الجاري، ثم إلى العاشر من الشهر ذاته، بسبب خلافات حول مواضيع تتعلق بالتفتيش والعقوبات المفروضة على إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com