السودان يتطلع لحوار جاد مع أمريكا  

السودان يتطلع لحوار جاد مع أمريكا  

الخرطوم – قال إبراهيم غندور، وزير الخارجية السوداني، إن بلاده تتطلع لإجراء حوار جاد مع الولايات المتحدة الأمريكية، يقوم على إطار فني حول الملفات المعنية للوصول لفهم مشترك.

 وأضاف ”أن الحوار في إطار المبعوث الذي يأتي فرضاً ليقدم ”روشتات“ لتنفيذها ثم يعود لبلاده أثبت فشله، وأن الحكومة أبلغت ذلك صراحة للمسؤولين الأمريكيين في أطر وأزمنة مختلفة سواء كان في السودان أو في واشنطن“.

 وتابع قائلا ”إننا نتمنى أن تتفهم الادارة الأمريكية موقفنا في هذا الأمر“ ، مبيناً أن السودان دولة محورية ومهمة في هذه المنطقة جغرافياً وبشرياً وسياسياً ومن أكثر الدول أمناً في المنطقة ولها دور إقليمي في المنطقتين العربية والأفريقية، كما أن الولايات المتحدة دولة كبيرة لها نظرة للأمن والسلام في العالم .

 واستطرد ”لذلك فإن التعاون بين الجانبين مهم ومطلوب“، معربا عن أمله في علاقات طبيعية بين البلدين من أجل الأمن والسلم في المنطقة.

 واشار غندور ”نأمل أن يأتي المبعوث الأمريكي في إطار عمل فني وسياسي متكامل، وهذا ما ننتظره من الجانب الأمريكي وإذا حدث يمكن أن نمضي في آفاق الحوار“.

 وتشهد العلاقة بين واشنطن والخرطوم توتراً منذ وصول الرئيس عمر البشير للسلطة عبر انقلاب عسكري في يونيو 1989.

 وأدرجت واشنطن الخرطوم في قائمة الدول الراعية للإرهاب في عام 1993، ما مهد لفرض عقوبات اقتصادية شملت حظر كل أنواع التعامل التجاري والمالي بين البلدين في 1997.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com