”داعش“ يحتجز المدنيين كدروع بشرية بالفلوجة‎

”داعش“ يحتجز المدنيين كدروع بشرية بالفلوجة‎

المصدر: بغداد - من محمد وذاح

كشفت الحكومة المحلية بمحافظة الأنبار، غرب العراق، الأحد، قيام عناصر ”داعش“ باحتجاز المواطنين كدروع بشرية في حال هجوم القوات الأمنية على مدينة الفلوجة غربي المحافظة لتحريرها.

وقال عضو الحكومة المحلية للأنبار، فرحان محمد بتصريح صحافي، إن ”المحافظة لم تبلغ رسمياً ببدء معركة الفلوجة المرتبط توقيتها بالقيادة المركزية في بغداد“، مبينا أن ”هجمات القوات الأمنية أمس تركزت على منطقة الصقلاوية (شمال غرب الفلوجة)، والجسر الياباني وهذه مساحات مهمة واستراتيجية من شأنها قطع الإمدادات عن داعش المتجهة من محافظة صلاح الدين“.

وأضاف أن ”هذه العمليات اتسمت بالتنظيم، وهناك تقدم كبير للقوات في مناطق سيطر عليها الإرهاب منذ مدة ليست بالقصيرة“.

وعبر فرحان عن تخوفه من ”حصول قصف عشوائي للقوات الأمنية للمناطق يعرض المدنيين إلى أضرار بشرية ومادية، ولا سيما أن تنظيم داعش يمنع الأهالي من مغادرة المدن التي تحت سيطرته ليكونوا دروعاً بشرية لمقاتليه“.

وباشر سلاح الجو العراقي بعمليات عسكرية لعزل قضاء الفلوجة معقل تنظيم داعش، تمهيداً لاقتحامها، فيما تنتظر قوات من قيادتي عمليات بغداد والأنبار، فضلا عن مقاتلي الحشد الشعبي والعشائر الموزعين بين الجبهات الشمالية والشرقية ساعة الصفر لبدء الهجوم البري على المدينة.

يشار إلى أن تنظيم داعش يسيطر على عدة مناطق من محافظة الأنبار، في مقدمتها الفلوجة، والرمادي، وهيت، فيما تشن القوات الأمنية عمليات تطهير واسعة تمكنت من خلالها استعادة الكرمة ومناطق مهمة آخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com