الأسرة البريطانية المفقودة: نشعر بالأمان في الدولة الإسلامية

الأسرة البريطانية المفقودة: نشعر بالأمان في الدولة الإسلامية

لندن- أكدت الأسرة البريطانية، التي فقدت لدى عودتها من زيارة لموطنها الأم بنغلادش والتحقت بتنظيم داعش، أنها تشعر بأمان تام لدة تنظيم الدولة الإسلامية.

وجاء في بيان، يقال إنه صادر عن الأسرة ذات الـ12 فردا، ”إنه من المشين القول إن أسرة عبدالمنان، التي كانت تقطن مدينة لوتن شمالي لندن، اختطفت أو أجبرت على الالتحاق بالتنظيم“.

وتضم الأسرة، التي غادرت بريطانيا في الـ17 من مايو الماضي، 3 أطفال تتراوح أعمارهم بين سنة واحدة و11 سنة.

وكانت الشرطة البريطانية قالت في وقت سابق إن الأسرة ربما توجهت إلى سوريا.

وأرفق البيان بصورتين يقال إنهما تمثلان عميد الأسرة محمد عبدالمنان لم يتسن تأكيد من صحتهما بشكل مستقل.

وقال البيان، الذي نشره عنصر بريطاني من داعش، إن الأسرة وصلت إلى بلد ”خال من الفساد والظلم“، وإنها لم ”تؤمر“ بالالتحاق بالتنظيم من قبل شخص بعينه بل من قبل ”خليفة المسلمين“.

وحث البيان المسلمين ”بالاسراع إلى دولتكم“.

ولكن نصر العلي، وهو صديق لمحمد توفيق حسين أحد أفراد الأسرة البالغ من العمر 19 عاما، قال إنه لا يصدق ما جاء في البيان.

وقال ”لا أصدق أن يقولوا أشياء كهذه. لا أعلم بهذه الأمور، ولكني سمعت أن بإمكانهم داعش إجبار الناس على قول كل ما يريدونهم أن يقولوا. ماذا تفعل إذا وجه أحدهم مسدسا إلى رأسك؟ ماذا ستقول؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com