الغموض يظلل شهادة كيري حول هجوم بنغازي‎

الغموض يظلل شهادة كيري حول هجوم بنغازي‎

واشنطن – رفضت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الاثنين، الكشف عمّا إذا كان وزير الخارجية جون كيري سيدلي بشهادته أمام لجنة في مجلس النواب في هجوم وقع عام 2012 على منشآت دبلوماسية أمريكية في بنغازي بليبيا.

وكان رئيس اللجنة النائب الجمهوري، تري جودي، قد قال لمحطة ”سي.بي.اس“ التلفزيونية، يوم الأحد، إنه سيطلب شهادة كيري إذا لم تشعر اللجنة بالرضا بشأن سبب امتناع كيري عن تسليم وثائق بوزارة الخارجية عن فترة الهجوم.

ويسعى ”جودي“ إلى الحصول على رسائل البريد الالكتروني لعشرة من مساعدي هيلاري كلينتون في إطار تحقيقه في الهجوم الذي وقع في 11 سبتمبر/ أيلول عام 2012 في بنغازي وأسفر عن مقتل السفير الأمريكي في ليبيا وثلاثة أمريكيين آخرين.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها ستنشر، اليوم الثلاثاء، المجموعة التالية من رسائل البريد الالكتروني لهيلاري كلينتون خلال فترة توليها وزارة الخارجية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، مارك تونر، إن الوزارة عملت بجد للتجاوب مع لجنة جودي وسلمت بالفعل 1200 صفحة من رسائل البريد الالكتروني من فريق كلينتون علاوة على 44 ألف صفحة وثائق من الوزارة.

لكن عن إمكانية ادلاء كيري بشهادته أمام اللجنة قال تونر ”لن أتحدث عما قد يفعله أو لا يفعله. صراحة لم نتلق طلبات في هذا الصدد.“

وتعرضت ”كلينتون“ التي تسعى للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية لانتقادات لاستخدامها عنوان بريد الكتروني خاص متصل بخادم كمبيوتر في منزلها لمراسلات العمل بينما كانت وزيرة للخارجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com