العالم

لقاء إسرائيلي تركي سري بروما لإحياء محادثات المصالحة
تاريخ النشر: 23 يونيو 2015 7:50 GMT
تاريخ التحديث: 23 يونيو 2015 7:50 GMT

لقاء إسرائيلي تركي سري بروما لإحياء محادثات المصالحة

تقارير صحفية إسرائيلية تكشف عن لقاء سري عقد في روما بين مسؤول إسرائيلي ومسؤول تركي بهدف إحياء المحادثة الفلسطينية الإسرائيلية.

+A -A

القدس المحتلة – كشفت تقارير صحفية إسرائيلية عن لقاء سري عقد في العاصمة الإيطالية روما بين اثنين من المسؤولين البارزين من كل من إسرائيل وتركيا بهدف إحياء المحادثة الفلسطينية الإسرائيلية.

وأوضحت صحيفة ”هارتس“ الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني الليلة الماضية أنه بعد أكثر من عام على التوقف الكامل للعلاقات الإسرائيلية التركية، تم استئناف المحادثات الهادفة إلى التوصل إلى اتفاق مصالحة بين الجانبين بلقاء سري بين مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية دوري جولد ونظيره التركي فريدون سينيرليوجلو.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي بارز أن جولد غادر سرا إلى روما يوم أمس للقاء سينيرليوجلو المسؤول عن ”الملف الإسرائيلي“ في الحكومة التركية ورئيس فريق التفاوض التركي المسؤول عن حل الأزمة مع إسرائيل، والتي بدأت بسقوط قتلى من المدنيين خلال دهم إسرائيل لسفينة كانت ضمن أسطول تركيا كان هدفه فك الحصار عن قطاع غزة في أيار/مايو من عام 2010 .

ويذكر أنه مع اقتراب الجمعة الثانية من شهر رمضان المبارك، بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتضييق الخناق على المصليين بالمسجد الأقصى المبارك عبر فرض إجراءات جديدة في منطقة باب العامود وإبعاد بعض المصليين.

وأفادت مصادر محلية لشبكة ”إرم“ الإخبارية أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي أقامت منصات مراقبة في منطقة باب العامود وذلك لمراقبة المصلين الداخلين إلى المسجد الأقصى المبارك، إثر تعرض أحد عناصر حرس الحدود للطعن قبل يومين من قبل شاب فلسطيني.

وفي السياق، واصلت قوات الإحتلال الإسرائيلي عمليات الدهم والتفتيش لمنازل الفلسطينيين بالقدس المحتلة، فيما جددت قبضتها العسكرية على القدس القديمة وداخل الأسواق وتخوم المسجد الأقصى، وقامت بإبعاد 6 نساء مقدسيات عن المسجد لمدة 15 يوما.

واقتحمت قوات الإحتلال الإسرائيلي مساء أمس الاثنين، 3 منازل في قريتي جبل المكبر والعيسوية، قامت خلالها بتفتيشها وبعثرة محتوياتها واعتقال أحدهم.

وأوضح المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة ”قدسنا لحقوق الانسان“ أن قوات الاحتلال أخلت سبيل النساء الست بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى 15 يوما والتوقيع على كفالة طرف ثالث بقيمة 5 آلاف شيقل (1.300 دولار).

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك