إسرائيل توجه "رسالة توبيخ" لأوكرانيا وسط أزمة دبلوماسية "غير متوقعة"

إسرائيل توجه "رسالة توبيخ" لأوكرانيا وسط أزمة دبلوماسية "غير متوقعة"

يتوجه السفير الأوكراني في تل أبيب، يفغين كورنيتشوك، إلى مقر الخارجية الإسرائيلية في القدس، يوم الثلاثاء، في ظل أزمة دبلوماسية "غير متوقعة" نشبت بين البلدين، بحسب ما أفادت القناة الإسرائيلية السابعة.

وكانت أوكرانيا صوتت لصالح مقترح فلسطيني بإصدار محكمة العدل الدولية في لاهاي، "فتوى قانونية عاجلة" حول التوصيف القانوني للاحتلال الإسرائيلي المستمر للأراضي الفلسطينية.

في المقابل، امتنعت إسرائيل، الإثنين، عن التصويت على قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة، يقضي بضرورة مطالبة روسيا بدفع تعويضات لأوكرانيا عن الأضرار التي سببتها خلال الحرب.

وبحسب القناة الإسرائيلية السابعة، سيطرح السفير الأوكراني على المسؤولين الإسرائيليين، "أسئلة شائكة، وسيُحمَّل رسالة توبيخ من تل أبيب لبلده على خلفية موقفها المشار إليه".

انتقام دبلوماسي

وأضافت القناة أن "الرد الإسرائيلي الذي لم يتأخر"، والذي وصفته بـ "الانتقام الدبلوماسي"، إذ تَمثَّل في امتناع البعثة الإسرائيلية في نيويورك، عن التصويت لصالح مشروع قانون (غير مُلزم)، بشأن تعويضات روسية لأوكرانيا عبر آلية تعويضات غير منحازة.

وصادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الإثنين، على قرار غير ملزم حول آلية تعويضات تدفعها روسيا مقابل "الدمار البشري والمادي" الذي سببته حربها على أوكرانيا.

وطالب القرار روسيا بتحمل المسؤولية عن أي انتهاك للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة في أوكرانيا، وتحمّل العواقب القانونية لجميع أعمالها غير القانونية على الصعيد الدولي.

وكانت كلٌّ من أوكرانيا، وكندا، وهولندا، وغواتيمالا، تقدمت بالمقترح، والذي تم إقراره بأغلبية 94 دولة، وصوتت 14 دولة ضد القرار أبرزها: روسيا والصين وكوبا ومالي وإثيوبيا، وامتنعت 73 دولة عن التصويت معظمها من القارة الأفريقية إضافة إلى البرازيل وإسرائيل والهند.

 معاملة بالمثل

ولفتت القناة السابعة إلى أن الوفد الإسرائيلي بالأمم المتحدة امتنع عن التصويت؛ ما يمكن تفسيره بأنه ردّ انتقامي إسرائيلي عقب الخطوة التي أقدمت عليها أوكرانيا قبل أيام.

وأوضحت أن "ثمَّة احتمالًا بأن يكون اتخاذ القرار بشأن امتناع إسرائيل عن التصويت قد صدر في وقت سابق، وقبل تصويت البعثة الأوكرانية ضد إسرائيل ولصالح المقترح الفلسطيني".

ورجحت أن "امتناع إسرائيل عن التصويت لصالح مقترح التعويضات الروسية لأوكرانيا، ربما جاء عقب تقديرات بأن إرساء آلية لدفع التعويضات بعد تشكيل لجنة تحقيق مستقلة، وغير تابعة للأمم المتحدة، سيعد بعد ذلك القاعدة التي سيطالب الفلسطينيون إسرائيل استنادًا إليها، بدفع تعويضات على غرار ما حدث بشأن روسيا وأوكرانيا".

وأكدت القناة أن "السفير الأوكراني في تل أبيب، الذي استدعِي منذ الأحد، سيصل يوم الثلاثاء لوزارة الخارجية بالقدس المحتلة، وأنه في الغالب سيُحمَّل رسالة توبيخ لبلاده".

ونقلت عن السفير كورنيتشوك أن "قرارًا بعقد اجتماع بمقر الخارجية الإسرائيلية كان صدر في وقت سابق، وقبل تصويت بلاده ضد إسرائيل، لكن عقب التصويت، عجَّلت الخارجية الإسرائيلية بوصوله.

 إلا أن كورنيتشوك أكد أيضا للقناة أنه سيتوجه لمقر الخارجية الإسرائيلية ومعه أسئلة حادة للمسؤولين الإسرائيليين، على رأسها: ما أسباب رفض إصدار تأشيرات دخول لأعداد كبيرة من المواطنين الأوكرانيين الراغبين في دخول إسرائيل.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com